2017/05/22

المشروع النووي الاسباني كان بهدف ردع المغرب عن غزو سبتة ومليلية

حسين المجدوبي - شمال بوست

نزل إلى المكتبات الإسبانية كتاب «مشروع إيسليرو: عندما كانت إسبانيا ستمتلك أسلحة نووية»، وهو كتاب يتحدث عن مساعي هذا البلد الأوروبي إلى امتلاك أسلحة نووية خلال الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، وكان بهدف ردع المغرب عن كل مغامرة عسكرية ضد مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، وكذلك لاكتساب قوة في المجتمع الدولي.

وشهدت إسبانيا صدور عدد من الكتب والمقالات الصحافية حول مشروع القنبلة النووية، إلا أن كتاب «مشروع إيسليرو: عندما كانت أسبانيا ستمتلك أسلحة نووية» مختلف ومتميز، لأن مؤلفه هو الجنرال غييرمو بالفيردي بيناشو المسؤول المباشر عن هذا المشروع النووي إبان حقبة الجنرال فرانسيسكو فرانكو وخلال السنوات الأولى من الانتقال الديمقراطي في السبعينيات.

والكتاب يقع في 320 صفحة، ومعزز بالوثائق والشواهد، ومؤطر ضمن سياق النزاعات الدولية التي هيمنت على العالم ما بين الخمسينيات وحتى بداية الثمانينيات. ولتفسير رغبة إسبانيا في الحصول على السلاح النووي ينطلق تاريخياً من سنة 1956، تاريخ استقلال المغرب عن إسبانيا وفرنسا وكذلك من تصور للرئيس الفرنسي شارل ديغول.

وعلاقة بالنقطة الثانية التي تعتبر رئيسية، كان الرئيس الفرنسي يؤكد أنه لا يهم هل تكون فرنسا عضواً أم لا في الحلف الأطلسي بقدر ما يجب أن تتوفر على سلاح نووي رادع يحمي سيادتها ويجعلها ضمن الكبار في العالم. وسيطر هذا التصور على القيادة السياسية والعسكرية في إسبانيا إبان الخمسينيات لأنها كانت شبه معزولة عن العالم الغربي بسبب الحرب الأهلية التي عاشتها في الثلاثينيات وانتهت بانتصار الجنرال فرانكو بعد مواجهات دامية خلفت أكثر من 300 ألف قتيل. وكانت إسبانيا تهدف الى امتلاك السلاح النووي لتكون من الكبار خاصة في ظل الحرب الباردة.

وحول المغرب، يؤكد الكاتب أن التفكير الرئيسي ظهر سنة 1956، فعندما حصل المغرب على استقلاله عن إسبانيا وفرنسا بدأ يطالب باستعادة الصحراء الغربية ومدينتي سبتة ومليلية، ووقعت مواجهات تزعمها جيش التحرير المغربي. وانتهى قادة إسبانيا إلى ضرورة تطوير السلاح النووي لمنع المغرب من شن هجوم على الأراضي التي كانت تحت سيطرة إسبانيا، وهي الصحراء وسبتة ومليلية. وتعاظم هذا التفكير في إسبانيا عندما أكدت واشنطن لمدريد أنه في حالة حرب مع المغرب لن تقدم لها أي مساعدة.

ويشير الكتاب إلى أن السنوات الأولى لمشروع القنبلة النووية الإسبانية كان صعبا لقلة التجربة وغياب المعلومات، ولكن سقوط صواريخ نووية أمريكية في شاطئ بالوماريس في إقليم ألمرية الأندلسي سنة 1965 دون أن تنفجر وانتشالها جعل الجيش الإسباني يحصل على التصور الكامل لطريقة صنع القنبلة النووية.

ويستعرض الكتاب في فصوله هذه المغامرة النووية، حيث كان يجري العمل سراً لتفادي مراقبة دول أخرى وخاصة الولايات المتحدة التي كانت تضغط على إسبانيا لكي توقع على اتفاقية حظر الأسلحة النووية، وكيف كانت مدريد تناور. وكانت إسبانيا مصممة على تصنيع السلاح النووي وتجربة القنبلة النووية في الصحراء الغربية التي كانت تحتلها وقتها قبل توقيع اتفاقية مدريد لتسليمها إلى كل من المغرب وإسبانيا.

ويتوقف هذا الجنرال المؤلف عند منعطف هام للغاية، وهو الاجتماع الذي جمع بين وزير الخارجية الأمريكي هنري كيسنجر ورئيس حكومة إسبانيا الأدميرال كاريرو بلانكو يوم 19 كانون الأول/ديسمبر 1973. وكان بلانكو يؤكد لكيسنجر على ضرورة حصول إسبانيا على تعاون أمني تام من الولايات المتحدة أو ستقوم بتصنيع القنبلة النووية. فشل الاجتماع، وساعات بعد هذا الاجتماع ستقوم منظمة إيتا باغتيال رئيس الحكومة الإسبانية، في أشهر عملية اغتيال في هذا البلد الأوروبي ما زالت  حتى يومنا هذا تثير الكثير من التساؤلات.

وفي سنة 1981 وقعت إسبانيا اتفاقية تم بموجبها مراقبة المحطات النووية الإسبانية، وفي سنة 1987 وقعت مدريد على اتفاقية حظر الأسلحة النووية ليتم طي ملف صنع القنبلة النووية الإسبانية نهائياً.