المعتقل السياسي السابق”عبد الله الزيدي” يترجم محنة اعتقاله من خلال “مذكرة عصفور”

إغتنت مدينة طنجة بإصدار جديد ينتمي لأدب السجون، بعدما أصدر المحامي والحقوقي عبد الله الزيدي ‘صداره الأول “مذكرة العصفور “، إذ تروي محنة محامي سجين”.

الكتاب الذي يعتبر الأول من نوعه للسياسي عبد الله الزايدي، يتكون  من 250 صفحة من الحجم المتوسط،  ويتضمن مذكرات وشهادات وأسرار تروى لأول مرة على لسان الحقوقي والمحامي عبد الله الزيدي، عاشها خلال اعتقاله على خلفية ترافعه بجلسات محاكمة طلبة ” الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ” بالمحكمة الابتدائية بتطوان.

مذكرة العصفور مروية معتقل، منذ لحظة الاعتقال ودخوله لقسم الشرطة واستجوابه ومحاكمته وصولا باللحظات الأولى في الزنزانة ولحظات انتظار الإفراج عنه.

ولعل ما يميز كتاب الكاتب،جمالبة وبساطة اللغة الأقرب الى لغة الحكي الروائي، وفي نفس الوقت أخدج صبغة  مرافعة قانونية بلغة أخرى لقضية الاعتقال الذي طال الكاتب وخلفياته، فعبر 32 فصل،  يستحضر الكاتب الخروقات التي طالت متابعته واعتقاله وذلك بالإشارة الى الفصول من القانون (المدني والجنائي)، كما يوثق لمرافعة هيئة الدفاع التي أزرته.