المغرب المصدر الأول للحشيش في العالم والمنطقة الحرة بطنجة منصة لتبييض الأموال

قدر إنتاج القنب الهندي في المغرب سنة 2016 بـ 700 طن وهو ما يمثل 23 بالمائة من الناتج الداخلي الخام المغربي المقدر ب100 مليار دولار، مما جعل المغرب يصنف، حسب كتابة الدولة الأمريكية في تقريرها لسنة 2017 ، أول منتج ومصدر للحشيش في العالم، حيث جاء في التقرير أنه تم حجز عمليتين قياسيتين تمتا سنة 2016 (1230 كلغ و 250 كلغ) وهو ما يكشف حجم نشاط المتاجرة بالمخدرات في المغرب.

وأشار التقرير نفسه إلى أن الحكومة اعترفت بعجزها عن مكافحة المخدرات التي زاد من تعقيدها التنافس بين مختلف الأجهزة المكلفة بتطبيق القانون والذي أدى إلى تداخل المهام في مجال مكافحة المخدرات.

كما صنفت كتابة الدولة الأمريكية في نفس التقرير الذي نشرته اليوم 24 المنطقة الحرة بمدينة طنجة كمنصة أنشطة محرمة من قبيل تبييض الأموال، المتاجرة بالمخدرات والجرائم المالية في العالم.

وأكدت الهيئة الأمريكية، التي استندت إلى تقارير صادرة عن الوحدة المغربية للاستعلام المالي، استعمال المنطقة الحرة في أنشطة تبييض الأموال. كما حذرت من مجموعة بنوك في المنطقة الحرة، والتي تتسبب في إحداث عجز في المالية العمومية للمملكة.

وسجلت كتابة الدولة الأمريكية، انشغالها في محاربة تبييض الأموال الناجم عن الاتجار بالقنب وعبور الكوكايين الموجهة لأوروبا حيث يتم تبييض الرساميل في عمليات عقارية واقتناء منتوجات فاخرة مثل المجوهرات والسيارات ذات الطراز الرفيع.

0