المغرب يرد على إهانة الملك بفسح المجال أمام المهاجرين السريين

كشفت تقارير إعلامية أن المغرب قرر الرد على الإهانة التي تعرض لها الملك محمد السادس من طرف الحرس المدني الإسباني، الذي أوقف زورقه بمياه سبتة المحتلة، عندما كان يمر من هناك في رحلة استجمام، بتخفيض مراقبته لعمليات الهجرة السرية إلى أدنى مستوياتها.

وأوردت صحيفة “إلموندو” الإسبانية، أن سواحل إقليم الأندلس، عرفت، بعد واقعة توقيف زورق ملك المغرب بخمسة أيام، أكبر موجة من المهاجرين السريين في تاريخها، حيث وصل إلى إسبانيا أكثر من 1200 مهاجر سري و125 مركبا، في غضون 48 ساعة فقط.

واعتبرت الصحيفة الإسبانية أن هذا “الغزو” للمهاجرين السريين، يعد ردا من طرف المغرب على إهانة الملك، مشيرة إلى أنه اتصل بنظيره الاسباني، فيليبي السادس، ليعبر عن غضبه من الواقعة، ووصف الأمر بأن ينم عن “عدم احترام لشخصه”.

10384111_595293343924213_8161948311235273696_n
مهاجرون فوق جزيرة تورة

وكانت تقارير صحفية دولية، قد أوردت أن إسبانيا قد قدمت اعتذارها للملك محمد السادس، علما أنه لم يصدر بعد أي تعليق رسمي عن الواقعة، كما لم يصدر أي نفي لها لا من الجانب الإسباني ولا من الجانب المغربي.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى يوم 7 غشت الجاري، عندما كان الملك محمد السادس يتجول بزورقه في مياه سبتة المحتلة، لتوقفه دورية للحرس المدني الإسباني، حيث لم يتعرف الضابط عليه في البداية، رغم أنه كلمه شخصيا، ما دفع الملك لنزع قبعته ونظارته.

واتصل الملك محمد السادس مباشرة للعاهل الإسباني، الذي اتصل بدوره بالداخلية الإسبانية، والتي أكدت أن مرد ذلك إلى خطأ في التنسيق بين حكومة سبتة ووزارة الداخلية، قبل أن يتوجه كولونيل في الحرس المدني إلى زورق الملك للاعتذار له وعرض خدماته، لكن العاهل المغربي فضل الرحيل، حسب رواية “إلموندو”.

0