” الملاحي ” : الجهوية رافعة أساسية للتنمية وإقليم تطوان دائما ضمن صلب اهتماماتنا

وجه النائب البرلماني ورئيس الجماعة الحضرية لوادلاو ” محمد الملاحي ” انتقاذا لاذعا لحكومة عبد الإله بنكيران متهما إياها بتعطيل القوانين والتشريعات لإعمال دستور 2011 كما كان يتمناه المغاربة من خلال استعمال أغلبيتها داخل البرلمان لتعطيل ورفض كاقة المقترحات التي كانت تتقدم بها المعارضة الاتحادية داخل اللجان البرلمانية.

” محمد الملاحي ” الذي كان يتحدث خلال لقاء إعلامي نظمته الشبيبة الاتحادية بتطوان ليلة أمس الجمعة والذي خصص لمحاورته من خلال ثلاثة زملاء إعلاميين يمثلون موقع شمال بوست وإذاعة تطوان الجهوية وأنباء المغرب، أكد أن الحكومة التي تقترب ولايتها التشريعية من نهايتها تسببت في تراجع جميع المكتسبات الحقوقية التي ناضل من أجلها الشعب المغربي، وكرست لمبدأ القمع وأعادت المغرب إلى سنوات الرصاص باستعمال العنف المفرط في حق المعطلين والأساتذة المتدربين وكل من احتج على القرارات اللاشعبية التي فرضت بقوة الأغلبية.

وفي سؤال لموقع شمال بوست حول التقطيع الجهوي ومدى استجابته لخصوصيات المنطقة الطبيعية والسكانية خاصة بعد ضم إقليم الحسيمة لجهة طنجة تطوان مع استثناء إقليم تاونات، أكد ” الملاحي ” على كون منطقة الريف كانت دائما على ارتباط وثيق بمنطقة غمارة منذ عهد الحماية وكيف ساهمت حركة محمد بن عبد الكريم الخطابي وبتنسيق مع قادة المقاومة بهذه المنطقة في تكبيد المستعمر الإسباني هزائم كبرى يسجلها التاريخ بمداد من فخر.

كما أشار النائب البرلماني عن إقليم تطوان إلى أنه دائما ما يضع أولوية الإقليم داخل نقاشات المجلس الجهوي، وأن تقسيم الموارد المالية ما بين مدن الجهة يتم بشكل عادل ومتوازن بالاعتماد على حجم ساكنة كل مدينة وإقليم، وأن جميع مناطق الجهة ستستفيد من مشاريع التنمية الاقتصادية لتفعيل مفهوم الجهوية واللامركزية الحقيقية.

وفي المحور المخصص للحديث عن بلدية واد لاو أكد السيد ” محمد الملاحي ” إلى كون هذه المدينة الساحلية التي رفع يوم الخميس الماضي اللواء الأزرق على شاطئها للسنة الرابعة على التوالي تعرف طفرة تنموية نوعية، بالنظر إلى المكانة التي أصبحت تحتلها على المستوى السياحي جهويا ووطنيا يؤكد ذلك الارتفاع الكبير في أعداد الزوار والمصصافين كل سنة.

وأكد ” الملاحي ” على كون البنية التحتية السياحية ستتعزز بوحدة فندقية من أربع نجوم ستساهم في الرفع من المردوية السياحية للمدينة وخلق فرص شغل لأبناء المنطقة، وهذا يتأتى بالمجهودات التي تقوم بها بلدية وادلاو من خلال خلق شراكات مع مؤسسات جهوية ووطنية وكذا دولية من أجل النهوض بالمدينة على المستوى الصحي والتعليمي والسياحية والتعمير.

ولم تفت رئيس الجماعة الحضرية الإشادة بالمؤهلات السياحية التي تتمتع بها مدينة وادلاو والتي لا ترتكز فقط على البحر والشاطئ وإنما تعززها الطبيعة الخلابة التي حبى الله بها هذه المنطقة ما يفتح المجال مستقبلا أمام تعزيز السياحة الجبلية.

واختتم اللقاء الإعلامي بتوزيع الجوائز والشهادات على المتوجين في دوري الشطرنج الني نظمته الشبيبة الاتحادية خلال أيام شهر رمضان.

 

0