المنتخب المغربي يخرج ساكنة تطوان للاحتفال ويحرج السلطة المحلية

احتفلت الجماهير التطوانية كمثيلاتها في المدن المغربية بتأهل المنتخب المغربي لنهائيات كأس العالم المقرر إقامتها بروسيا صيف السنة القادمة 2018، بعد العودة بفوز ثمين من قلب العاصمة الإيفوارية أبيدجان على حساب منتخب ” الفيلة ” بهدفين لصفر.

وعمت شوارع تطوان الاحتفالات والأهازيج، وأطلقت السيارات العنان لمكبرات الصوت احتفاءا بهذا الإنجاز التاريخي الذي انتظره المغاربة منذ آخر مشاركة في مونديال فرنسا 1998، وهي الاحتفالات التي بقيت ناقصة وغير مكتملة بعد حرمان السلطة المحلية لآلاف الجماهير التطوانية من متابعة منتخبها الوطني في الهواء الطلق على شاشة عملاقة بمسرح الولاية.

وغصت ساحة مولاي المهدي بالمئات من الجماهير التي خرجت من مقاهي المدينة محتفية بتأهل منتخبها، رافعة شعارات تحيي العناصر الوطنية وتشكرها على إسعاد المغاربة جميعا عبر ربوع الوطن.

وفي تعليق ساخر من مصدر مطلع، بخصوص تأهل المنتخب المغربي لنهائيات كأس العالم، أكد أن الأخير لم ينتصر فقط على نظيره الإيفواري، بل حقق فوزا كبيرا على صانعي قرار المنع بعمالة تطوان، وأدخل البهجة والسرور على قلوب ساكنة المدينة رغم حرمانها من أجواء كانت ستكون أكبر احتفالية وأشبه بما عاشته الجماهير المغربية التي تابعت منتخبها الوطني من مدرجات ملعب ” هيلفيت بوانيي ” بالعاصمة الإيفواري.

وشكل تأهل المنتخب المغربي إحراجا كبيرا للسلطة المحلية بتطوان، التي كان قرار منعها نصب شاشة عملاقة لمتابعة المباراة الهامة، ينطلق وكالعادة من دواعي أمنية في حال خسارة النخبة المغربية والإقصاء من التأهل لكأس العالم، حيث تحسبت لوقوع أعمال شغب بعد نهاية المباراة.

الجماهير التطوانية كانت دائما تعطي المثال في الانضباط والتحلي بالروح الرياضية حتى في حال خسارة فريقها أو منتخبها، وما عاشته العاصمة الرباط مع مشاركة فريق المغرب التطواني في مونديال الأندية، غذ رغم الخسارة في المباراة الأولى وتوديع المنافسة، صفقت الجماهير الغفيرة لفريقها داخل الميدان، وغادرت العاصمة الرباط في أجواء منضبطة تحدثت عنها وسائل الإعلام المغربية والعربية مطولا، وخصصت مقالات عن الروح الرياضية للجماهير التطوانية.

وعاشت جماهير تطوان التي تابعت منتخبها المغربي اليوم السبت سواء بالمقاهي أو المنازل على أعصابها وهي تتابع الإنجاز الكبير الذي حققته النخبة الوطنية بتحقيق حلم اللعب في مونديال روسيا بعد  16 سنة من الغياب عن أربع مونديالات. وخرجت الجماهير مباشرة بعد نهاية اللقاء لتجوب شوارع المدينة هاتفة للعناصر الوطنية