2017/10/24

المهداوي في رسالة من داخل السجن ” أعيش داخل زنزانة انفرادية “

شمال بوست - 1 أغسطس، 2017


قال الصحفي حميد المهداوي، في رسالة نشر مضمونها بموقع بديل “أنه محبوس في زنزانة انفرادية، ولا يستفيد من الفسحة سوى ساعة واحدة في اليوم وبشكل فردي، حيث لا يسمح له بملاقاة بقية السجناء”.

واضاف المهداوي أنه ” طيلة ثلاثة أيام الأولى التي قضاها داخل زنزانته بالسجن المذكور، لم يُمَكَّن من جرائد أو أي شيء يعينه على قضاء الوقت، الأمر الذي دفعه إلى قراءة محتويات علبة شاي لعشرات المرات”، مشيرا إلى أن “لديه إحساس بكون ما يتعرض له من تضييق من داخل السجن، مرده إلى ضغوطات جهات من خارج السجن تريد له العيش في ذلك الوضع”.

وأكد المهداوي، أن اعتقاله كان تعسفيا وأنه رغم تعرضه للحكرة في مرات سابقة من طرف وزراء ومسؤولين في الأمن، إلا أنه لم يتألم إلا حينما أحس أن الدولة التي طالما دافع عنها وعن إصلاحها وتطويرها “حكرته”.

وفي الرسالة ذاتها، ندد المهدوي بما تعرض له من معاملة قاسية وتعذيب معنوي، خلال الحراسة النظرية بمفوضية الشرطة بالحسيمة، مؤكدا أنه ” لن يسامح الضابطين اللذين رافقاه خلال الحراسة النظرية لما مارساه عليه من اعتداء معنوي وتلاعبهما بمشاعره من خلال الكذب عليه وحرمانه من أبسط حقوقه بما فيها البيولوجية”.