انتفاضة بني حسان تدفع ” اليعقوبي ” للدخول على خط الأزمة

عقدت مصالح مختلفة بولاية تطوان تحت إشراف مباشر من الوالي ” محمد اليعقوبي ” اجتماعا طارئا يوما واحدا بعد الأحداث التي عرفتها منطقة بني حسان بسبب زراعة الكيف.

الموقع الرقمي ” طنجة إنتر ” أشار إلى أن دخول ” محمد اليعقوبي ” والي جهة طنجة تطوان على الخط جاء لإنهاء الاحتقان بين السكان والسلطات المحلية بقيادة بني حسان التابعة لإقليم تطوان.

وأكد ذات الموقع أن اليعقوبي أعطى تعليماته إلى كل من رئيس دائرة تطوان والمدير الإقليمي للمياه والغابات ورؤساء جماعة بني ليث والواد وأولاد علي منصور لعقد اجتماع طارئ قصد دراسة الوضع بالمنطقة وبحث حلول مناسبة.

وجاء هذا التدخل من اليعقوبي على خلفية الاحتجاجات التي نظمها عدد من سكان المنطقة بني ليث بجماعة الحمراء، السبت الماضي، والتي فاق عدد المشاركين فيها 3000 محتج، قاموا بقطع الطريق الوطنية رقم 2 الرابطة بين شفشاون وتطوان لساعات، بعد حرمانهم من زراعة “الكيف” من طرف السلطات المحلية.

وانتقل عدد من المسؤولين إلى المنطقة التي شهدت الاحتجاجات، بعد عقد اجتماع مسبق من أجل الوقوف على تضاريس المنطقة وعلى وضعية الساكنة هناك، ووضع حلول تتناسب طبيعة التربة والمناخ في المنطقة، وعلى رأسها غرس أشجار الزيتون واللوز والخروب والنباتات العطرية.

1