انطلاق فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي للفروسية ماطا

شهدت منطقة اربعاء العياشة بإقليم العرائش، أمس الجمعة 14 يونيو من الشهر الجاري،انطلاق فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي لفروسية ، المنظم من طرف الجمعية العلمية العروسية للعمل الاجتماعي والثقافي بحضور فعاليات مدنية وسياسية والعسكرية.

المهرجان الممتد الى غاية يوم الاحد 16 يونيو الجاري، والذي عرف هذه السنة اهتماما إعلاميا كبيرا على المستوى الدولي والوطني والجهوي، والذي حضره عامل ااقليم العرائش وبرلمانيو الاقليم ، بدء بكلمة مدير المهرجان السيد نبيل بركة، الذي رحب بالجميع وأعلن عن الانطلاقة الرسمية للمهرجان.

من جهته ابرز الاستاذ عمر حجي، من خلال ورقة تقنية، هوية المهرجان، الذي يحتفي  بموروث إنساني ينبني على قيم أخلاقية عالية في المنافسة والرياضة الشريفة التي جملتها كتب التراث، واستطاعت الجمعية المنظمة الحفاظ على هذا الإرث الوطني والموروث الجبلي الشعبي العائد أصله إلى حقب تاريخية قديمة، والتي ارتبطت بساكنة المنطقة حيث من خلال هذا المهرجان الذي يقام كل سنة من فصل الربيع وتمتاز ماطا بمنافستها الشريفة والإنسانية النبيلة من خلال الدفاع عن المرأة والحفاظ على أصالة الخيل والفارس.

وشهد اليوم الأول من مهرجان ماطا عرضا لمنتوجات غذائية وتجميلية ونماذج من مهنالصناعة التقليدية بالمنطقة والتي ستستمر طيلة أيام المهرجان، بالإضافة إلى انطلاق منافسات الفرسان حول دمية”ماطا”، التي تمثل عملية تحرير فتيات القرية من المحتل المختطف.

وتجدر الإشارة إلى كون ان خلال هذه الأثناء يعرف مهرجان احتضان أمسية غنائية متميزة يحضرها أبرز الفنانين على مستوى جهة الشمال وايضا على المستوى الوطني من بينهم يونس البرلماني

شهدت منطقة اربعاء العياشة بإقليم العرائش، أمس الجمعة 14 يونيو من الشهر الجاري،انطلاق فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي لفروسية ، المنظم من طرف الجمعية العلمية العروسية للعمل الاجتماعي والثقافي بحضور فعاليات مدنية وسياسية والعسكرية.

المهرجان الممتد الى غاية يوم الاحد 16 يونيو الجاري، والذي عرف هذه السنة اهتماما إعلاميا كبيرا على المستوى الدولي والوطني والجهوي، والذي حضره عامل ااقليم العرائش وبرلمانيو الاقليم ، بدء بكلمة مدير المهرجان السيد نبيل بركة، الذي رحب بالجميع وأعلن عن الانطلاقة الرسمية للمهرجان.

من جهته ابرز الاستاذ عمر حجي، من خلال ورقة تقنية، هوية المهرجان، الذي يحتفي  بموروث إنساني ينبني على قيم أخلاقية عالية في المنافسة والرياضة الشريفة التي جملتها كتب التراث، واستطاعت الجمعية المنظمة الحفاظ على هذا الإرث الوطني والموروث الجبلي الشعبي العائد أصله إلى حقب تاريخية قديمة، والتي ارتبطت بساكنة المنطقة حيث من خلال هذا المهرجان الذي يقام كل سنة من فصل الربيع وتمتاز ماطا بمنافستها الشريفة والإنسانية النبيلة من خلال الدفاع عن المرأة والحفاظ على أصالة الخيل والفارس.

وشهد اليوم الأول من مهرجان ماطا عرضا لمنتوجات غذائية وتجميلية ونماذج من مهنالصناعة التقليدية بالمنطقة والتي ستستمر طيلة أيام المهرجان، بالإضافة إلى انطلاق منافسات الفرسان حول دمية”ماطا”، التي تمثل عملية تحرير فتيات القرية من المحتل المختطف.

وتجدر الإشارة أن المهرجان عرف احتضان أمسية غنائية متميزة يحضرها أبرز الفنانين على مستوى جهة الشمال وايضا على المستوى الوطني من بينهم يونس البرلماني.