2017/10/24

إنفراد…عائلة المعتقل أيمن الحداد تجهل مكان ابنها ساعات قبل معانقته الحرية

شمال بوست - 14 أغسطس، 2016


تفاجأت عائلة المعتقل”أيمن الحداد” من غياب أي معلومة توصلهم إلى ابنهم المعتقل منذ أزيد من ثلاثة سنوات ونصف على إثر متابعته في ملف الهجرة السرية كما روجت وسائل الإعلام الرسمية لذلك.

عائلة أيمن الحداد فقدت أي معلومة عن ابنها منذ يوم الأربعاء الماضي، حينما ذهب والده خليل الحداد إلى السجن المركزي بالدار البيضاء عكاشة من أجل زيارة ابنه و إعداد كافة وثائقه استعداد لخروجه من السجن يوم الأحد 14 غشت من الشهر الجاري.

خليل الحداد أكد لشمال بوست في اتصال هاتفي أنه بعد الحكم الإستئنافي الذي قلص الحكم على ابنه من أربع سنوات إلى ثلاثة سنوات ونصف، من المفروض أن يعانق ابنه الحرية اليوم لكن ومنذ يوم الأربعاء لا علم لهم بأي معلومة حول ابنهم، فالسجن المركزي عكاشة أخبرهم ان ابنهم لم يعد موجودا بالسجن، الأمر الذي يفترض ان ابنه تم تنقيله لسجن اخر.

الحداد يضيف أن من حقهم ترحيله في أي وقت، لكن من حقنا كعائلة المعتقل أن نتوصل بمكان ترحيله في مدة لا تتجاوز 48 ساعة وهو الأمر الذي لم يحصل، وإن كان أمر تنقيله يجب أن يراعي أن الإبن يتابع دراسته في الجامعة وأيضا كان يتابع دراسته في التكوين المهني بالسجن.

خليل الحداد الذي قضى يوم أمس السبت بالسجن عكاشة باحثا عن ابنه أخبرنا أنه توصل بشكل غير مباشر بمعلومة تفيد أن ابالمعتقل  بسجن واد لاو لكن بعد ما تحرو الأمر لم يعثر على ابنهم.

وعلمت شمال بوست أن عائلة المعتقل ربطت الإتصال بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطنجة وأيضا ببعض الأسماء الوازنة في المجلس الوطني لحقوق الإنسان و االلجنة الجهوية لحقوق الإنسان وأخبرتهم بالواقعة و طلبت منهم التحري، لكن العائلة توصلت بجواب من طرف الأطراف المذكورة أنهم لم يتوصلوا إلى أي معلومة تفيد بمكان ابنهم لأيمن.

هذا وقد أبدى والد أيمن الحداد تخوفه من عدم أخد المسطرة مجراها الطبيعي وأن يحرموا من لحظة معانقة ابنهم للحرية التي انتظروها كثرا.

وتجدر الإشارة إلى كون أن عائلة ورفاق وأصدقاء المعتقل اأمن كانوا يستعدون لإستقباله و الإحتفال به.