باحثون مغاربة وإسبان يناقشون الحالة المغربية في قضية الجبايات والتنمية

نظمت المؤسسة الأوربية العربية للدراسات العليا المهتمة بتطوير البحوث العلمية ونشرها وتعميم نتائجها على المؤسسات العمومية والخاصة والقطاعات الحكومية في ضفتي المتوسط، يوم 16 يونيو بمدينة غرناطة الإسبانية لقاء تشاركيا حول موضوع الثقافة، الضرائب، التنمية والنوع.

وقد عرضت خلاله مجموعتا البحوث الجامعية المشتركة يتعلق الأمر بكل من مجموعة البحث في “الديناميات الاجتماعية وعلاقات السلطة”بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان ومجموعة البحث “التاريخ الاقتصادي، المؤسسات والتنمية” بجامعة غرناطة ، نتائج وخلاصات بحث مغربي إسباني مشترك مساهم في مجالات موضوعاتية متعددة ترتبط تحديدا بالتمثلات والمرجعيات الثقافية وبالأخلاق والسلوك الضريبيين من جهة، وبمدى انعكاسات ذلك على تحقيق التنمية البشرية في بلد ما من جهة ثانية ، وفي هذا الإطار سلط البحث الضوء على الحالة المغربية.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الدراسة الجامعية المغربية الإسبانية المشتركة، استغرقت سنتين من المجهود والتفكيروالتنسيق في سياق تعميق البحث في مدى انعكاسات وتأثيرات النظام الضريبي وعاء، تحصيلا على دعم التنمية، باعتبار الالتزام الضريبي محركا أساسيا لتحفيز الموارد البشرية، وفي نفس الوقت مؤشرا لقياس علاقة: الدولة والمواطنة.

وفي السياق ذاته، توزعت فعاليات هذا اليوم التشاركي على أربع مداخلات قدمها أساتذة جامعيون باحثون ينتمون إلى مجموعتي البحث المذكورتين التابعتين إلى جامعتي غرناطة وعبد المالك السعدي بتطوان وفق البرنامج التالي:

1- المداخلة الأولى حول مشروع الدراسة المساهمة حول الثقافة والأخلاق الجبائيين بالمغرب.
قدمها الأستاذان: فرناندو لوبيث كسطيانو وإيزابيل مرين سانتشز.

2- المداخلة الثانية في موضوع: أفكار من أجل نظام جبائي يتأسس على المدنية.
بمشاركة الأساتذة: محمد الشعرة، الزهرة الخمليشي، وعبد القادر بوطالب. عن مجموعة البحث في الديناميات الاجتماعية وعلاقات السلطة. بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة عبد المالك السعدي بتطوان.

– المداخلة الثالثة في موضوع: أي نظام جبائي ولأية تنمية بشرية؟
مداخلة الأستاذة الجامعية الزهرة الخمليشي

– المداخلة الرابعة توزعت على شقين:
أ- الشق الأول: الجبايات والتنمية، تمثلات مواطنة لبلد في طريق التنمية. من تقديم الأستاذة الجامعية إيزابيل مرين سانتشز.
ب- الشق الثاني: الثقافة الجبائية والالتزام الضريبي.
قدمه الأستاذ الجامعي فرناندو لوبيث كسطيانو

 

                                                                  

           

0