بحارة الصيد التقليدي بواد لاو يوضحون بخصوص هبة مليكة

عبر رئيس جمعية المسيرة الخضراء لأرباب قوارب الصيد التقليدي بواد لاو عن استنكاره بخصوص الادعاءات التي خرجت بها بعض جمعيات الصيد التقليدي بشأن مصير اعتمادات مالية توصلت بها جمعية المسيرة لأرباب قوارب الصيد التقليدي بواد لاو عبارة عن هبة ملكية.

وأوضح رئيس الجمعية في بلاغ توصلت شمال بوست بنخسة منه، أن التهم التي أرفقها المشتكون في مراسلة موجهة لعامل الإقليم تتضمن معطيات مغلوطة حول مصير الهبة الملكية التي توصلت بها الجمعية بمناسبة ذكرى عيد العرش يوم 28 يوليوز 2017 وتم ايداعها في حساب الجمعية بوكالة بنكية بواد لاو بتاريخ 3 غشت 2017.

وشدد المصدر، على أنه في إطار الحكامة الجيدة والديموقراطية الداخلية التي دأب مكتب الجمعية على نهجها مع المنخرطين عقد بتاريخ 24 غشت 2017 اجتماع بمقر الجمعية حول موضوع الهبة الملكية التي من بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس على رعاياه الأوفياء بحارة واد لاو و قدرها مائة الف درهم، اتفق الجميع على ان توزع بالتساوي على سبعين قاربا بمبرر أن أرباب القوارب عانوا خلال الثلاث أشهر السابقة أزمة مادية خانقة بسبب نقص الموارد البحرية و التزامن مع الدخول المدرسي و عيد الأضحى المبارك ولتوثيق القرار تم تضمينه في محضر الاجتماع.

وختم رئيس الجمعية بلاغه، على كون أن الجهات التي تقدمت بالشكاية لدى عامل الإقليم، لم يحضروا الاجتماع عن قصد مفوتين بذلك فرصة الاستفادة من الهبة الملكية.