برلمانية تحذِّر من “هزات سياسية قوية” برئاسة الجامعات

حذرت مريمة بوجمعة، عضو مجلس النواب المغربي من هزات سياسية قوية ستضرب رئاسة جامعات مغربية في حالة استمرار استعمال منطق التوريث العائلي وعدم واستغلال العلاقات في الوظائف العمومية.

وأكدت عضوة الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة طنجة تطوان الحسيمة على أن “المتأمل من رئاسة الجامعات اعتماد النزاهة والشفافية عند التباري على المناصب واعتماد معيار الكفاءة عوض التوريث العائلي ومعيار باك صاحبي”.

وأوضحت بوجمعة على أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ستستفيد من إحداث المئات من مناصب التوظيف والتسوية، لذلك ينبغي استعمال معايير معقولة قبل حدوث “الهزات التي نرجو ان تكون قوية و التي آن الاوان ان تهز اركان عروش بعض رؤساء الجامعات”، حسب قولها.

0