برلمانيون يتهمون لوبيات مغربية / إسبانية بالهيمنة على التهريب بمعبر باب سبتة

دعا برلمانيون مغاربة الدولة إلى إغلاق المعبر أو على الأقل أنسنته عن طريق توفير خدمات ذات جودة على امتداد المعبر.

واتهم برلمانيون خلال مناقشة تقرير حول “المهمة الاستطلاعية المؤقتة لمعبر باب سبتة”، أمام لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية بمجلس النواب، أمس الثلاثاء 9 يوليوز 2019 (اتهموا ) “لوبيات ومافيا” مغربية/ إسبانية بالتورط في التهريب عبر معبر سبتة المحتلة، موضحين أن التهريب يضر بالاقتصاد الوطني إلى جانب الإضرار بسمعة البلاد، مطالبين المملكة بالتصدي لتلك اللوبيات النافذة.

ونفى برلمانيون أن يكون التهريب عبر المعبر”معيشيا” كما تروج له مافيات التهريب للتغطية عن خروقاتها القانونية، متهمين بعض رجال الجمارك بالتغاضي عن الموضوع، ورجال السلطة عن المتاجرة بشواهد السكنى لاستصدار جوزات السفر.

وأكد البرلمانيون، أن المغري في معبر سبتة هو الحصول على 2500 درهم يوميا، وأن الأرقام التي وقفت عليها المهمة الاستطلاعية تفيد بوجود حوالي 3500 امرأة يمتهن التهريب المعيشي إلى جانب 200 طفل قاصر، منبها إلى تهريب بضائع قريبة من انتهاء الصلاحية، موضحا أن الإسبان هم الرابح الأكبر من ذلك

وأكد البرلمانيون، أن المعبر تستغله المافيات لإستقدام خادمات إلى سبتة، وعلى رأسهن ممتهنات الجنس كما وقفت عليه المهمة الاستطلاعية.