برلماني يحرج حزب البيجيدي بطنجة بسبب غياباته المتكررة

مازال البرلماني الشاب عن فريق العدالة والتنمية”سمير عبد المولى”، يتصدر لائحة المتغيبين عن مجلس البرلمان، بعدما تم انتخابه برلمانيا عن دائرة طنجة أصيلة خلال الإنتخابات التشريعية الأخيرة التي أجريت يوم 7 أكتوبر من السنة الماضية.

ورغم إعلان رئيس مجلس النواب “الحبيب الملكي” عن لائحة المتغيبين بشكل مستمر عن دورات المجلس، واعتزام المؤسسة الدستورية الاقتطاع من أجورهم، إلا أن “سمير عبد المولى” مازال يحرص على تغيبه المستمر، حيث لم يحضر سوى الجلسات التي افتتحها الملك محمد السادس، أو بعض الجلسات من حين لأخر.

التغيب المستمر للعمدة السابق لمدينة طنجة، جاء ليزكي الرفض المستميت لبعض أعضاء حزب المصباح، الذين رفضوا تزكيته في الإنتخابات الأخيرة، إلا أن الأمين العام “عبد الإله بنكيران” لعب دورا هاما ليكون عبد المولى برلمانيا عن حزبه.

وتجدر الإشارة إلى أن سمير عبد المولى كان دائم التغيب أيضا عندما كان برلمانيا في مجلس المستشارين سنة 2009، عن حزب الأصالة والمعاصرة، قبل أن بقدم استقالته، ويلتحق بشكل رسمي بحزب العادالة والتنمية، حيث فشل فشلا ذريعا في مواكبة الشأن المحلي لطنجة.