بسبب الحراك .. شبان مغاربة يطلبون اللجوء السياسي بمجرد وصولهم شواطئ إسبانيا

تقدم 40 شابا مغربيا بطلب اللجوء السياسي في اسبانيا بعد وصولهم الى هذا البلد الأوروبي على متن قارب للهجرة يوم الاثنين من الأسبوع الجاري، ويعتبر هذا الرقم سابقة بالنسبة للمغاربة.

وأوردت جريدة الباييس الخبر يوم الخميس مؤكدة وصول قارب على متنه 40 شابا مغربيا الى ميناء موتريل في إقلين غرناطة، وبمجرد الوصول طلبوا المطبوع الخاص باللجوء السياسي من الشرطة الإسبانية، وهذا يعني عدم تعرضهم للطرد مباشرة.

وأمام طلب المهاجرين اللجوء السياسي، لم تطبق الشرطة الإسبانية  اتفاقية الترحيل المباشر عليهم بل أفجرت عنهم وطالبتهم بتقديم الطلب والأدلة لتبرير اللجوء السياسي في ظرف لا يتعدى شهر، ويمكن تقديم اللجوء في أي مركز للشرطة في اسبانيا.

وبرر الشباب في البدء طلب اللجوء بانتمائهم الى الحراك الشعبي في الريف وملاحقة الأمن المغربي لهم بسبب نشاطهم السياسي والاجتماعي في الريف.

ويبقى الجديد في هذه الحالة هو طلب 40 شابا اللجوء السياسي دفعة واحدة، علما أنه في الحالات الأخرى عادة ما يطلب واحد أو اثنين من ركاب قوارب الهجرة اللجوء السياسي.

وتسبب القمع الذي واجهت به الدولة المغربية الحراك الشعبي في الريف في أكبر موجة من اللجوء السياسي للمغاربة في مجموع أوروبا، وعمليا، حصل عليه الكثير من المغاربة في دول مثل إيطاليا والمانيا وفرنسا واسبانيا وهولندا وبلجيكا.

وعلاقة بإسبانيا كانت كاتبة الدولة في الهجرة، كونسويلو رومي قد حذّرت الشباب المغربي من صعوبة الحصول على اللجوء السياسي في اسبانيا، لكن تصريحاتها تبقى فقط من باب إقناع المغاربة بعدم الهجرة وطلب اللجوء السياسي لأن البث في اللجوء هو من اختصاص القضاء وليس مصلحة الهجرة.

مقالات أخرى حول
,