بسبب المشاركة في نقل وتهريب الحشيش.. الشروع في محاكمة “مخازنية” بتطوان بعد انتهاء التحقيق معهم

شرعت المحكمة الابتدائية بتطوان، زوال اليوم الثلاثاء، في محاكمة 28 عنصرا من أفراد القوات المساعدة، التابعين لمجموعة المخزن المتنقل رقم 35، المسؤولين عن مراقبة المناطق المتاخمة لشاطئ “تمرابط”، متابعون بتهمة التواطؤ مع شبكة دولية لتهريب المخدرات تنشط بسواحل اقليم تطوان.
وكان قاضي التحقيق بذات المحكمة قد أنهى يوم أمس الاثنين التحقيق التفصيلي مع أفراد القوات المساعدة المتهمين، حيث قرر إحالة 6 منهم في حالة اعتقال، ومتابعة 16 آخرين في حالة سراح، فيما قرر رفع المراقبة القضائية وفتح الحدود في وجه 5 أفراد آخرين، دون أن تتقدم النيابة العامة بملتمس لاستئناف قراره.
وأكد عدد من المصرحين الذين تم الاستماع لهم، حسب معلومات شمال بوست، صحة الاتهامات الموجهة لبعض عناصر المخازنية المتابعين، حيث أقروا بمشاهدتهم لهؤلاء العناصر أثناء مشاركتهم عصابة تهريب المخدرات، التي لم يتم توقيف أفرادها.
ويتابع المتهمون بتهمة التواطؤ والمشاركة مع شبكة دولية لنقل وتهريب والاتجار في المخدرات، عقب تمكن نقيب بالبحرية الملكية التابع للقاعدة الثانية للبحرية بالناظور، بتاريخ 13 يناير الماضي، من رصد زورقين مطاطيين، بشاطئ”تمرابط”، ومعاينة مجموعة من الأشخاص يقومون بتحميل رزم من المخدرات على متن الزورق النفاث الذي كان راسيا بشاطئ “تمرابط”، على بعد بضعة أمتار من مركز المراقبة التابع للقوات المساعدة، حيث قام المسؤول بتوثيق هذه العملية بـ “الفيديو”.