بطريقة هوليودية.. مغربي ينجح في اقتحام مركزي حدود ويراوغ أجهزة دولتين

بعد مطاردة غير مسبوقة في شمال المغرب، وبمجهود 3 أجهزة أمنية ومساعدة مواطنين، تمكنت الشرطة الوطنية الاسبانية من توقيف سائق سيارة مغربي في منطقة “شوريو” بالقرب من وسط مدينة سبتة المحتلة.

السائق الذي كان يقود سيارة سياحية صغيرة مرقمة ببلجيكا، تمكن مساء أمس الثلاثاء، من اقتحام مركزي الحدود المغربي الاسباني بباب سبتة – طارخال دون أن تتمكن المصالح الأمنية المغربية أو الاسبانية من توقيفه، رغم الحواجز والتجهيزات والمنعرجات المتوفرة بالمعبر الحدودي.

بطريقة أدهشت كل من شاهد عملية الاقتحام، راوغ السائق الفار عناصر وحواجز الامنين المغربي والاسباني ولم يصب أحدا أو يدهس شخصا، باستثناء الحواجز وبوابة حديدية.

واصل السائق فراره نحو وسط المدينة المحتلة قاطعا عدة كيلومترات قبل أن ترغمه سيارة مدنية على التوقف بحي “شوريو”، وتحاصره بعدها مختلف التشكيلات الأمنية الاسبانية (الشرطة الوطنية، الشرطة المحلية، الحرس المدني…).

لم تظهر التحقيقات الأولية أي شبهة أو جريمة كان ينفذها السائق، كما ان سيارته كانت نظيفة وأوراقها سليمة، وتم وضع السائق رهن تدابير المراقبة القضائية بمدينة سبتة لاستكمال التحقيق معه، فيما تم قطر سيارته لمستودع السيارات بالمدنية.

مصادر أكدت لشمال بوست أن السائق فر من حاجز للدرك الملكي بالطريق السيار بمنطقة مارينا سمير، بعد محاولته إرشاء عنصر للدرك، رفض الارشاء وكان بصدد تحرير محضر له بالواقعة، لينتهي بعد مطاردة غير مسبوقة ومثيرة في قبضة العدالة بمدينة سبتة المحتلة.