بعد نقاش عمومي فتحته شمال بوست ومركز ابن بطوطة.. ملف حدائق المندوبية يصل البرلمان

بعد النقاش العمومي الذي فتحته شمال بوست بشراكة مع مركز ابن بطوطة للدراسات والأبحاث، حول حدائق منطقة المندوبية أسبوع المنصرم، وصل ملف الحدائق  إلى قبة البرلمان عبر سؤالين كتابيين وجههما نائبان عن كل من فيدرالية اليسار الديموقراطي  وحزب الاستقلال، في الوقت الذي لم تبرز أي مبادرة  من طرف البرلمانيين الحاصلين على مقاعدهم داخل الدائرة الانتخابية طنجة – أصيلة.

ووجه عمر بلافريج، البرلماني عن فيدرالية اليسار الديموقراطي بمجلس النواب والقيادي بالحزب الإشتراكي الموحد، سؤالا كتابيا إلى وزير الثقافة والاتصال، مشيرا من خلاله إلى أن مشروع المواقف تحت الأرضية يعد شكلا من أشكال “الزحف الإسمنتي” على هذه المنطقة التاريخية والبيئية، متسائلا عن الإجراءات المتخذة لحماية الموقع التاريخي الذي يعود إلى بدايات القرن 19.

من جهتها وجهت رفيعة المنصوري، البرلمانية عن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية سؤالا إلى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بخصوص إمكانية إزالة المشروع للمقابر الإسلامية التي دفن بها شهداء انتفاضة 30 مارس 1952، وكذا للمقابر المسيحية والمناطق التاريخية والمساحات الخضراء الموجودة بالمنطقة.