بوديموس الاسباني ينظم أول نشاط خارجي له بمنطقة بليونش

زارت جمعية تابعة لحزب “بوديموس” اليساري الراديكالي، القوة السياسية الصاعدة في إسبانيا، (زارت) مهاجرين غير نظاميين أفارقة موجودين بغابة بليونش قرب مدينة سبتة، السبت الماضي، حيث قدمت لهم مساعدات غذائية وطبية بالإضافة إلى أكسية.

وحسب ما أوردته صحيفة “المساء” في عددها اليوم الثلاثاء، فإن الجمعية الخاصة بالهجرة التي تنتمي إلى حزب “بوديموس” الإسباني، نظمت قافلة  تضامنية إلى غابة بليونش، تضامنا مع المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين المقيمين هناك بين أحراش الغابة المحاذية للسياج الحدودي الفاصل بينها وبين مدينة سبتة.

وأضافت الصحيفة أن جمعية “بوديموس للهجرة” الموجودة بسبتة، والتي تعتبر ذراعا جمعويا للحزب اليساري الإسباني، قدمت مواد غذائية وألبسة، وأدوية للمهاجرين غير النظاميين، الذين أعربوا لهم عن معاناتهم اليومية وسط غابة بليونش، مثلما كشفوا عن سوء أحوالهم الصحية والنفسية.

وحسب “المساء” فقد أخضع الوفد الإسباني، الذي كان يضم في صفوفه بعض المواطنين الإسبان الموجودين بالمغرب، بعض المهاجرين الأفارقة لفحص طبي، قامت به ممرضة تنتمي للجمعية المذكورة، فيما عجزوا عن معالجة مهاجر مازال يعاني من عيار ناري مازال مستقرا في خصره، بعدما تم إطلاق النار عليهم خلال محاولتهم اجتياز السياج، قبل حوالي ثلاثة أشهر.

وسرد المهاجرون بغابة بليونش، حسب الصحيفة،  مأساتهم الإنسانية لزائريهيم، مشيرين إلى وجود نقاط تجمع أخرى لرفاقهم في المحيط المجاور لمدينة سبتة. واضافت “المساء” أن القافلة التضامنية ليوم السبت الماضي، التي نظمتها جمعية «بوديموس للهجرة»  الأولي من نوعها، فحيث سبق أن نظم نشطاؤها زيارات تضامنية متعددة إلى بعض المناطق.

0