تأخر نتائج التحاليل بتطوان يربك التدخل الطبي

التحاليل المرسلة منذ يوم الاثنين الماضي، وتلك المرسلة يوم الثلاثاء لم يظهر لها أثر لحد الساعة، رغم أنها تحمل حالات مهم التعرف على نتائجها مستعجلا، لمحاصرة الفيروس من جهة، ولتقديم العلاجات الضرورية لهم. اذ يتواجد من ضمنهم على الأقل عائلتين، إضافة لأطباء، وتحليلة ثانية للتأكد من شفاء المحامي “ح. ح”.

وخلق تأخر تلك التحاليل استغرابا كبيرا، وتخوفا أكبر من ما يمكن أن يعلن عليه، علما أن الجميع في انتظارها، خاصة المعنيين بها واسرهم والطواقم الطبية، ناهيك عن ساكنة مرتيل، الذين ينتظرون نتائج تحاليل أسرة بكاملها نقلت للمستشفى منذ ليلة الاحد، ولم تتبين بدورها، في وقت كشفت مصادر حسنة الاطلاع، وجود طفل من ضمنها يعاني صعوبات تنفس.

ومن المنتظر ان تتراكم مجددا التحاليل الاخرى، ويرتفع عدد الحالات المنتظر الكشف عن وضعها، وهو ما يتخوف منه الكثيرون، اذ طالب عدد من المواطنين عبر منابر مختلفة، ضرورة العمل على انجاز تحاليل جهوية، من خلال توفير مختبر جهوي في طنجة، وتوسيع قاعدة التحاليل، للكشف سريعا عن المرض.