تجريد ثلاث أمنيين بالفنيدق من سلاحهم الوظيفي

ينتظر أن يخضع ثلاث أمنيين بالفنيدق للتحقيق من طرف المديرية العامة للأمن الوطني على خلفية الاشتباه في تسترتهم على نشاط شبكة إجرامية متخصصة في الاتجار الدولي في المخدرات والسيارات المسروقة والتي تم تفكيكها مؤخرا.

وعملت المديرية العامة على تجريد الأمنيين الثلاثة من سلاحهم الوظيفي كإجراء تمهيدي إلى حين الانتهاء من الأبحاث التي تباشرها المفتشية التابعة للمديرية العامة، حيث يشتبه تورطهم في اختلالات وخروقات معنية جسيمة.

وحسب مصادر شمال بوست، فالأمنيين المعنيين بالتحقيق يعملون بمفوضية أمن الفنيدق ويتعلق الأمر بمفتش شرطة ممتاز بالشرطة القضائية وضابط أمن بالهيأة الحضرية ومقدم شرطة.

وينتظر أن يتم استدعاء الأمنيين الثلاثة للمثول أمام المفتشية التابعة للمديرية العامة للامن الوطني بالرباط للاستماع إليهم في التهم المشتبه تورطهم فيها.

وكانت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بتطوان، بتنسيق مع نظيرتها بكل من المضيق والفنيدق، وبناءا على معلومات وفرتها مصالح مديرية مراقبة التراب الوطني، قد تمكنت من توقيف أربعة مشتبه فيهم، من بينهم شقيقان من ذوي السوابق القضائية في الاتجار الدولي في المخدرات، وذلك للاشتباه في تورطهما في نشاط شبكة إجرامية متخصصة في الاتجار الدولي في المخدرات والسيارات والدراجات النارية المسروقة.

وتشير المعطيات الأولية للبحث إلى تورط المشتبه فيهم في حيازة سيارات ودراجات نارية، يتم تغيير معالمها الخارجية من طرف أحد المشتبه فيهم الذي يدير محلا للميكانيك، قبل أن يتم تصريفها لفائدة الغير أو استعمالها في أغراض إجرامية أخرى من قبيل ترويج المخدرات والمؤثرات العقلية.