تحليل.. الديموقراطية تنتصر في اسبانيا

أكدت المشاركة المرتفعة بما يزيد عن 73 في المائة من الناخبين أن الشعب الاسباني استشعر المخاطر التي تهدد الديموقراطية الاسبانية وعودة اليمين المتطرف إلى حلبة الصراع السياسي المباشر الذي أطل معه شبح الحرب الأهلية و40 سنة من الديكتاتورية.

الحزب الاشتراكي العمالي حقق فوزا تاريخيا بحصوله على 123 مقعد مقابل 84 التي حصل عليها في انتخابات 2016، واضح أن الحزب الاشتراكي استرجع عدد كبير من ناخبيه الغاضبين، ومن المترددين، وأكدت هذه النتائج أن أقدم حزب في اسبانيا استطاع أن يحقق تحولا داخليا وانتقالا جيليا  على مستوى قيادته جعل منه من جديد قوة سياسة جذابة تستقطب الشباب، وكان لافتا ولأول مرة غياب بارونات الحزب والقيادات التاريخية عن الحملة الانتخابية ما أعطى الانطباع عن نهاية عهد وصاية البارونات على الحزب واستقلال القيادة الشابة في قرارها السياسي، كما تميزت هذه الانتخابات بمشاركة ما يقرب عن مليونين ناخب من أبناء القرن 21. 

الخاسر الأول في هذه الانتخابات كان الحزب الشعبي الذي نزل إلى 66 مقعد، أي خسر نصف المقاعد التي حصل عليها في انتخابات 2016، نتائج وصفتها قيادات من الحزب نفسه بالكارثية وحمّلت المسؤولية لحزب فوكس اليميني المتطرف الذي شبهه قيادي من الحزب بمواد سامة اخترقت اليمين الاسباني وفجّرته. تقديري أن فيروسات التطرف والفاشية كان يحملها اليمين الاسباني منذ عودة الديموقراطية، لم تكن قادرة على التعبير المباشر وكان الحزب الشعبي وقبله حزب التحالف الشعبي يُعبّر عن اليمين بكل أجنحته وحساسياته بما فيها بقايا الفرانكوية التي أتى منها مؤسسه آنذاك مانويل فراغا، وليس سرّا أن فوكس خرج من رحم الحزب الشعبي وقياداته الحالية نمت وترعرعت في صفوف هذا الحزب.

حزب بوديموس استطاع أن يحفظ ماء الوجه وأن يقلل من حجم التراجع الذي كان منتظرا بحصوله على 42 مقعد مقابل 71 مقعد السابقة، نتائج غيركافية ليكون حاسما بمفرده في تشكيل حكومة مع الحزب الاشتراكي، استطلاعات على أبواب مراكز التصويت تؤكد أن عددا كبيرا من ناخبيه عاد للتصويت على الحزب الاشتراكي متأثرا بأخطاء القيادة الحالية في تدبير الخلافات الداخلية وتصفية القيادات المؤسِّسة للحزب وانفراد بابلو إغليسياس بالقرار هو وزوجته إيريني مونطيرو رئيسة الفريق في البرلمان، البعض وبسخرية يُشبِّهما بالثنائي تشاوسيسكو في إشارة للرئيس الروماني وزوجته قبل سقوط النظام الشيوعي في رومانيا. لن يسلم في تقديري حزب بوديموس بعد هذه النتائج من هزات داخلية.

حزب سيودادانوس حقق فوزا غير منتظر بحصوله على 57 مقعد وتقدم إلى المرتبة الثالثة بفارق 10 مقاعد من الحزب الشعبي، لكنه فوز بطعم مر، مرارة عدم حصوله إلى جانب الحزب الشعبي وحزب فوكس على أغلبية كافية لاعادة سيناريو تشكيل حكومة الاندلس. النتائج الحالية تركت الحزب فيما يشبه طريق الصحراء،صعوبة تبرير أي تحالف ممكن مع الحزب الاشتراكي وتشكيل حكومة ائتلافية، وفي المقابل لم يستطع تجاوز الحزب الشعبي والانفراد بقيادة المعارضة كما كان يحلم زعيمه ألبرت ريبيرا.

الأحزاب القومية والانفصالية بالخصوص حصلت على نتائج مدهشة كان أبرزها حزب اليسار الجمهوري في كطالونيا الذي رشّح على رأس لائحته نائب رئيس الحكومة الكطلانية السابق المعتقل حاليا ويحاكم بتهم العصيان والمس بأمن الدولة بحصوله على 15 مقعد في البرلمان الوطني.

الوافد الجديد/القديم فوكس حصل على نتائج أقل مما كان ينتظر، كان يطمح إلى تحقيق غزوة انتخابية ب60 أو 70 مقعد وحصل على 24 مقعد، أي أقل مما حصلت عليه الأحزاب القومية والجهوية، تقديري أن النفخ في مثل هذه الاحتمالات كان مقصودا لزرع الخوف في الناخب المتردد وتحريك أكبر عدد من الناخبين، وهذا ما حصل بنسبة المشاركة المرتفعة التي سجلتها هذه الانتخابات.

تشكيل الحكومة:

فيما يخص تشكيل الحكومة المقبلة لم تعد هناك سوى مفاجئة واحدة محتملة، وهو سيناريو تشكيل حكومة ائتلافية بين الحزب الاشتراكي وسيودادانوس، غير ذلك يبقى الحزب الاشتراكي قادر على تشكيل حكومة مع بوديموس وبعض الأحزاب القومية كالحزب الوطني الباسكي دون الحاجة لأصوات الأحزاب الانفصالية الكطلانية، أو حكومة تشمل كذلك دعم  الأحزاب الانفصالية، والأرجح أن يكتفي بتشكيل حكومة بأغلبية نسبية مع بوديموس في الدور الثاني من التصويت مع امتناع الأحزاب القومية عن التصويت.

فيما يخص الهجرة والعلاقات مع المغرب، تقديري أن موضوع الهجرة لن يتأثر إيجابا في مجال تحسين وضعية المهاجرين وحقوقهم، لكن علاقات التعاون الأمني ومحاربة الهجرة السرية ستعرف تحسنا مع الحكومة الاشتراكية. بالنسبة للعلاقات مع المغرب أعتقد أنها ستستمر بوثيرتها الحالية ولن يتأثر الموقف الاسباني في موضوع الصحراء بانخراط بوديموس في الحكومة المقبلة لسببين:

ـ لم تعد بوديموس بتراجعها المُهول وفقدانها ل30 مقعد قادرة على المشاركة في الحكومة من موقع قوة ولا أن تفرض شروطها.

ـ خطاب بوديموس أثناء الحملة الانتخابية وقبلها عرف تحولا وتميز بالبراغماتية والاعتدال في محاولة إعطاء إشارة إلى أنه حزب دولة جاهز لممارسة مهام الحكم.

يتبع..