2016/12/15

جواز السفر

تحليل : ما قيمة جواز سفر يعتبر رمزا للدولة ويتم إهانته وتمزيقه على أيدي الشرطة الإسبانية

شمال بوست / عماد بنهميج

تمادت الشرطة الإسبانية بسبتة المحتلة خلال الآونة الأخيرة، في الإعتداء على أحد رموز سيادة المغرب، إذ لا يتعلق الأمر هنا بعلمه أو نشيده الوطني، أو حتى جزء من ترابه، بل على جواز سفره الذي يعتبر رمز للدولة التي تتكفل بحامله وتدعمه وتؤازره أينما كان أو وجد.

جواز السفر هو تلك الوثيقة التي يحملها المواطن من أجل التنقل بين البلدان، حيث أن دولا انعكست قوتها الاقتصادية والسياسية على قوة جوازات السفر لحامليها، وأخرى ما زالت تناضل كي ترقى بهذه الوثيقة لتنال احترامها وقيمتها لدى الدول الأخرى، وهذا هو حال المغرب مع الجار الشمالي الأقرب ” إسبانيا ” التي أصبح جواز سفر المغاربة بالنسبة إلى شرطتها مجرد وثيقة قابلة للإهانة.

خلال شهر أكتوبر الماضي وجهت مواطنة مغربية تنحدر من مدينة تطوان شكاية لوزير الداخلية الإسباني بسبب إهانة رجل شرطة إسباني بمعبر باب سبتة لجواز السفر المغربي، بعد أن تم منعها من الدخول لمدينة سبتة المحتلة في مناسبتين دون إعطاء التبريرات اللازمة في الموضوع، بالإضافة إلى وضع خاتم بنفس المواصفات بالصفحة الأولى قرب بياناتها الخاصة والثانية بصفحة داخلية مع وضع علامة مردود بحرف “أي’”  دون تحديد المدة ، ولا بيان الأسباب المؤسسة للقرار.

ومؤخرا أقدم رجل أمن إسباني يعمل بالمعبر الحدودي الوهمي باب سبتة المحتلة، على تمزيق جواز سفر مواطن ينحدر من الفنيدق  بشارع “Martinez Catena”، بمحاذاة المعبر الحدودي “ترخال” بثغر سبتة المحتلة، كردة فعل غاضبة على خلفية حادث مروري تسبب فيه أحد المارة، بالرغم من أن القوانين الدولية تفرض على الجميع احترام وثائق الدول الأخرى فلا تقم بتمزيقها أو حرقها أو إتلافها.

الدبلوماسية المغربية، وكعادتها في مثل هكذا أحداث تمس بسمعة البلد عندما يتم التعدي على أحد رموز سيادته، لم تعطي أي اهتمام للحادثين معا، ولم تكلف نفسها حتى عناء إصدار بلاغ أو بيان شديد اللهجة تدين خلاله ” الإهانات ” المتكررة من الشرطة الإسبانية في مدينة ما زالت تحتلها الجارة الشمالية، في حق ” جواز ” السفر المغربي، بل ويذهب التهديد إلى أبعد مدى باستدعاء السفير المغربي من مدريد ومطالبة الحكومة الإسبانية بتوضيحات بخصوص هذه الاعتداءات على أحد رموز السيادة المغربية.

من الطبيعي أن يحصل هذا في بلد يُحصِّنُ مواطنيه ويمنحهم الحماية بمجرد حملهم لجواز السفر، بل وتتحرك الأساطيل البحرية من أجله، فهذا ما تحتويه الصفحة الأولى من الجواز الكندي “ نحرك أسطولنا من أجلك “، بينما “ ستدافع المملكة المتحدة عن حامل هذا الجواز حتى أخر جندي على أراضيها “، في حين أن المواطن الأمريكي “ حامل هذا الجواز تحت حماية الولايات المتحدة الامريكية فوق أي أرض وتحت اي سماء “.

الحادثين اللذان وقعا بسبتة المحتلة، من الطبيعي أن يحدث ودون أي استغراب، لكون الشرطة الإسبانية تراقب نظيرتها المغربية عن قرب بمعبر ” باب سبتة ” وهي تتفنن في تعذيب المواطن المغربي بأبشع صور الإهانة والعنف والضرب والسلب والنهب في أحيان كثيرة لما يحملونه من مشتريات في إطار ما يعرف بـ ” التهريب المعيشي “. ومن هذا المنطلق فإن الشرطة الإسبانية تعلم مسبقا على أن إهانتها لجواز سفر مواطن مغربي مغبون لن يحرك ذرة من الشعور بالخجل أو الإحراج لدى المسؤولين المغاربة، ما دام جواز سفره لا يحمل سوى توصيات تقول عنها الدولة المغربية أنها ” هامة ” دون أن يكون لقيمة المواطن المغربي ضمن هذه التوصيات أية أهمية.

إهانة رمز من رموز السيادة المغربية على أيدي الشرطة الإسبانية في المدينة المحتلة، دون أن تتحرك الدبلوماسية المغربية ولو بإصدار بلاغ محتشم يستنكر ويندد على شاكلة البيانات العربية، مؤشر على أن المغرب أدخل ملف سبتة ومليلية للثلاجة، وقرر تجميده إلى أجل غير مسمى، بل وأن إجراءات تقوم بها الدولة المغربية في وضع أسيجة وحماية للحدود الوهمية للمدينتين المحتلتين من المهاجرين، والتضييق على النشطاء الذين يطالبون باسترجاعمها، تعزز من موقف الجانب الإسباني في إنهاء هذا الملف لصالحه والاحتفاظ بمدينتين لا التاريخ ولا الجغرافيا يشهدان بكونهما جزء من التراب الإسباني.