تحويل ملف متهمين بنقل الحشيش بابتدائية شفشاون من الاعتقال إلى السراح يثير تساؤلات

المحكمة الابتدائية بشفشاون

كشفت مصادر مطلعة لشمال بوست عن حقائق مثيرة في قضية اعتقال شخصين بمركز بابر برد التابع لإقليم شفشاون من طرف عناصر الدرك الملكي متهمين بحيازة ونقل مخدر الشيرا.

المتهمين ( ع. ط ) و ( ع . إي )  تم اعتقالهما على مستوى قنطرة واد أطرهاش على بجماعة وقيادة أونان أوائل شهر يونيو الماضي، بعدما حاولا الفرار من السيارة التي كان يستقلانها رفقة سائقها، إثر محاولة دورية للدرك الملكي اعتراضها، حيث جرى توقيفهما في وقت تمكن السائق من الفرار.

المتهمين اعترفا في محضر البحث التمهيدي ( عدد 1931 ) بتاريخ 5 يونيو 2017،  أمام الضابطة القضائية للدرك الملكي بشفشاون، على كونهما كانا فعلا على متن سيارة من نوع لاندروفير بيضاء اللون برفقة سائقها الذي لاذ بالفرار، حيث صرحا على أنهما فقط طلبا منه توصيلهما لمركز باب برد، حيث بمجرد ركوبهما لاحظا وجود أكياس بلاستيكية بصندوق السيارة وتنبعث منها رائحة “مخدر الشيرا “.

ذات المصادر أكدت أن المتهمين وضعا رهن تدابير الحرسة النظرية يوم 6 يونيو 2017 تخت إشراف النيابة العامة بشفشاون، لمدة 48 ساعة، وتم التمديد لهما أربعة وعشرين ساعة أخرى.

عناصر الدرك الملكي وبعد انقضاء 58 ساعة وهي مدة الحراسة النظرية، عملت على تقديم المتهمين أمام أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بشفشاون في حالة اعتقال، حيث قضى بإحالتهما على قاضي التحقيق بتهمة “حيازة ونقل مخدر الشيرا باستعمال ناقلة ذات محرك ” في الوقت الذي صدرت فيه مذكرة بحث وطنية لاعتقال سائق السيارة.

مصدر قضائي، أشار إلى أن ملف المتهمين سيعرف تغييرا وتحولا كبيرا في مجراه، بعد أن تحولت وضعيتهما من الاعتقال إلى السراح، حيث أمر قاضي التحقيق بإخلاء سبيلهما، وهو القرار الذي ألغته الغرفة الجنحية بذات المحكمة وأمرت باعتقال المتهمين.

المتهمين، تتابع نفس المصادر، تقدما أمام النيابة العامة بعد صدور قرار اعتقالهما من جديد، حيث عرضا على نفس قاضي التحقيق الذي قام بالاستماع إليهما في حالة سراح وقام بإخلاء سبيلهما.

واستغربت مصادر متابعة للملف، إصرار قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بشفشاون على متابعة المتهمين في حالة سراح، رغم قرار النيابة العامة باعتقالهما، وإلغاء الغرفة الجنحية للقرار الأول القاضي بإطلاق سراحهما.

وكانت عناصر الدرك الملكي تمكنت من توقيف المتهمين بعد أن أثارت انتباههم أضواء سيارة خفيفة قادمة، حيث عملوا بواسطة الأضواء على إعطاء إشارة لتوقف السيارة، إلا أن سائقها عمل على الرجوع للخلف بطريقة جنونية فقد خلالها السيطرة على سيارته، ونزل منها ثلاثة أشخاص قاموا بالفرار حيث تم اعتقال متهمين، في حين مازال السائق في حالة فرار.

0