ترقب وسط المستشفيات بعد الشروع في استخدام “الكلوروكين” لعلاج كورونا

ترقب كبير يعم المؤسسات الاستشفائية التي شرعت في استخدام “الكلوروكين” لمعالجة من برزت عليهم أعراض فيروس “كورونا” في المغرب، وينتظر أن تحسم الأيام القليلة المقبلة نجاعة هذا الاختيار.

وقالت يومية المساء نقلا عن مصادر طبية، إن هناك أملا كبيرا في ارتفاع عدد المتعافين من “كوفيدـ 19″، خاصة أن الترخيص باستعمال الدواء جاء بناء على دراسة معمقة أنجزت من قبل مختصين مغاربة، وآخرين أجانب.

وأضافت “المساء” أن قرار توسيع المختبرات المتاح لها إجراء التحاليل المخبرية لـفيروس “كورونا” من شأنه أن يساهم في الرفع من عدد الكشوفات المنجزة يوميا، بمشاركة أطر طبية من المدنيين ومن القوات المسلحة الملكية.

وعلاقة بـ”الكلوروكين”، قالت مصادر طبية لـ”الأحداث المغربية” إن حالات مصابة بـ”كورونا” تستجيب للعلاج بهذا العقار؛ وهو ما يشكل مؤشرا إيجابيا لاستمرار الاعتماد عليه في مداواة من جاءت تحاليلهم المخبرية إيجابية.

وأضافت المصادر عينها أن استعمال “الكلوروكين” يغيب عدة أعراض عن المصاب بالفيروس، كارتفاع درجة الحرارة والسعال وسيلان الأنف، بينما التحقق من الشفاء يعتمد على التحاليل بعد أسبوعين من التداوي.