ترميم أو تشويه “سور باب” العقلة التاريخي يثير سخط ساكنة تطوان

أثار الإصلاح والترميم الذي يعرفه سور باب العقلة التريخي والواجهة الجنوبية للمتحف الإثنوغرافي استنكار عدد من المهتمين بالشأن التراثي للمدينة العتيقة لتطوان.

ونشر رواد موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، صورا تظهر عمليات إصلاح وترميم تم اعتبارها بمثابة “تشويه” منظم لأحد المعالم الأثرية والتراثية لمدينة تطوان ممثلا في سور باب العقلة التاريخي، حيث لم تراعي عملية الترميم متطلبات استعمال بعض المواد، والاستعانة بعمال مهرة ومتخصصين في مجال ترميم الأسوار التاريخية.

وحذر مهتمون بالشأن التراثي لمدينة تطوان من أن تنفيذ هذه الأشغال بالطريقة الحالية  تسيء للموروث الثقافي للمدينة العتيقة التي صنفت كتراث عالمي من طرف منظمة اليونيسكو.

وطالب رواد الفايسبوك من الجهات المسؤولة التدخل العاجل لوقف تشويه سور باب العقلة من خلال الاستعانة بخبراء ومختصين في مجال ترميم الأسوار التاريخية بدل الاستعانة بعمال مياومين في مجال البناء.