تساؤلات حول عملية توقيف زورق سريع للهجرة السرية..لماذا اضطرت البحرية الملكية لإطلاق الرصاص الحي ؟ وهل جاء ذلك كرد على استفزازات قائد الزورق ؟ وهل استخدم المهاجرون كدروع بشرية ؟

أثارت العملية التي قامت بها البحرية الملكية مساء أمس بإقدامها على إطلاق الرصاص الحي على زورق مطاطي كان يقوده إسباني الجنسية بصدد نقل مهاجرين نحو الضفة الأخرى من المتوسط ( أثارت ) تساؤلات عديدة وطرحت مجموعة من علامات الاستفهام حول العملية وظروف إطلاق النار الذي أدى إلى مقتل شابة وإصابة آخرين.

بلاغ عمالة المضيق الفنيدق، تحدث على أن الزورق الذي كان متواجدا بالمياه الاقليمية المغربية بصفة مشبوهة رفض الامتثال لتحذيرات البحرية الملكية وهو ما دفعها لإطلاق الرصاص لتوقيفه، نجم عنه إصابة 4 أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة، تم نقلهم للمستشفى الإقليمي بعمالة المضيق – الفنيدق لتلقي العلاجات الضرورية.

قراءة في البلاغ يجعلنا نقف أمام تساؤلات جوهرية بخصوص العملية التي قد تكون الأولى من نوعها التي تقوم بها السلطات الأمنية أو العسكرية المغربية في مواجهة قوارب الهجرة السرية :

* لم يتحدث البلاغ عن ظروف وملابسات إطلاق الرصاص الحي والمباشر بشكل واضح مكتفيا فقط بالإشارة إليه، وهي حالات لا تحصل حتى مع عمليات مطاردة زوارق تهريب المخدرات ؟.

* لأول مرة تضطر البحرية الملكية إلى إطلاق الرصاص على زورق مرشح للهجرة السرية بعدما كان سابقا يتم مطاردته في المياه الإقليمية والدولية والتنسيق مع الجانب الإسباني لاعتراضه من جهة المياه الإقليمية الإسبانية؟.

* هل عمد قائد الزورق الإسباني الجنسية على إطلاق الرصاص على عناصر البحرية الملكية أثناء عملية المطاردة وهو ما دفعها للرد على مصدر النيران الذي أدى إلى وفاة فتاة وإصابة آخرين ؟.

*لم يتحدث البلاغ عن مصير قائد الزورق، الإسباني الجنسية الذي أشارت مصادر إخبارية عن إصابته هو الآخر في العملية، ولماذا تم تسليمه للسلطات الإسبانية مادامت العملية تمت في المياه الإقليمية المغربية ؟.

* هل استُخدِم المهاجرون وأغلبهم مغاربة كدروع بشرية من طرف قائد الزورق خاصة وأن وكالة فرانس بريس تحدثت على لسان مصدر مغربي بكون المهاجرين كانوا مختبئين وغير مرئيين ؟.

الحادث الذي نزل كالصاعقة على الرأي العام المغربي، خاصة في ظل مقتل طالبة جامعية تنحدر من حي جبل درسة بتطوان، جاء بعد عمليات استعراض واستفزاز قامت بها زوارق مطاطية سريعة لنقل مهاجرين مغاربة من الشواطئ المغربية في مشهد لم يكن معتادا في عمليات الهجرة السرية أو تهريب المخدرات التي تتم تحت غالبا جنح الظلام وحظر كامل للتصوير، وهو ما قد يفسر استعمال خفر السواحل المغربي للنار لتوقيف الزورق مساء أمس كرد على تلك الاستفزازات.

الأكيد أن التحقيقات التي ستجريها المصالح القضائية المختصة هي الكفيلة بالإجابة عن هذه التساؤلات المحيرة، خاصة وأن الحادث المثير والأول من نوعه، خلق جدلا كبيرا وسط الرأي العام المغربي الذي وجد نفسه أمام قضية وفاة شابة وإصابة آخرين كان دافعهم الأول هو الوصول للضفة الأخرى كحل للهروب من واقع البطالة والآفاق المسدودة في بلد صنفته تقارير الأمم المتحدة في المراتب الأخيرة لمؤشرات التنمية على مستوى دول العالم.