تشييع جثمان ” صيرفي ” القصر الكبير والنيابة العامة تفرج عن مشتبهين في قتله

أفرجت النيابة العامة باستئنافية القنيطرة عن شخصين مشتبهين في علاقتهما بمقتل ” رشيد الحراق ” صراف للعملات بالقصر الكبير لعدم وجود أي أدلة أو حجج تثبت أن لهما علاقة بالجريمة، باستثناء تصريح مسجل للضحية بالصوت والصورة.

وكان ” صيرفي ” بالقصر الكبير قد تعرض فجر الأحد المنصرم لجريمة قتل غامضة تتمثل في إحراقه داخل سيارته، بعد دقائق من مغادرته محطة الأداء بالطريق السيار بمولاي بوسلهام، في اتجاه القنيطرة.

ووفق ما أفادت به مصادر إعلامية محلية بالعرائش فإن الضحية وأثناء نقله للمستشفى صرح للدرك الملكي أن بعض بعض “الأعداء” هم الذين يقفون وراء هذا الحادث الإجرامي، يعني أن الأمر يتعلق بجريمة قتل لتصفية حسابات.. لكن دون أي إضافات أو معلومات أخرى، ليترك باب الغموض مفتوحا على مصراعيه.

وشيع الضحية البالغ من العم ” 54 سنة ” مساء الأحد الماضي بمسقط رأسه بالقصر الكبير، بعد أن فارق الحياة متأثر بحروق بالغة أصيب بها أثناء الاعتداء عليه من قبل مجهولين، حيث تم دفنه بعد صلاة العشاء بمقبرة الولي الصالح مولاي علي بوغالب.

0