تطوان تشهد انطلاق فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الفيلم الامازيغي

شهدت مدينة الحمامة البيضاء، أمس الأربعاء بقاعة مسرح إسبانيول بمدينة تطوان، فعاليات الدورة الثالثة من مهرجان الريف للفيلم الأمازيغي، والممتدة إلى غاية 15 يونيو الجاري.

حيث عاش اليوم الافتتاحي، تكريم كل من المخرج والمنتج المقتدر محمد عبد الرحمان التازي والفنانة الامازيغية حادة وعكي.

جمعية الورشة السينمائية بتطوان،  وهي الجهة المنظمة للمهرجان، أكدت من خلال بلاغها،  أن هذه الدورة ستعرف مشاركة 12 فيلما ضمن المسابقة الرسمية تتنافس على الفوز بالجوائز التي يقدمها المهرجان، مضيفا أنه سيتم أيضا تكريم رواد وشخصيات سينمائية معروفة.أبرزهم المخرج عبد الرحمان التازي والممثلات فاطمة وشاي والسعدية لديب.والفنان عبد الاله عاجل.

وحسب ملصق المهرجان، يرأس المخرج المغربي عزيز السالمي لجنة التحكيم، التي تضم في عضويها كل من الاعلامية المتألقة وسيمة بوحداد والروائية أمينة الصيباري والمنتج أحمد بوعروة والممثل رشيد أمعتوك .والممثلة خلود بطيوي، والإعلامي احمد الظفري.

وأضاف ذات البلاغ، الذي توصلت شمال بوست بنسخة منه،  أن برنامج المهرجان يضم تنظيم ورشات متخصصة في مجموعة من المهن السينمائية، حيث سيتمكن المهتمون بالفن السابع من الاستفادة من دورس نظرية في تقنيات الإخراج والمونتاج وكتابة السيناريو. إضافة الى ورشة ماكياج حول الخدع السينائية يؤطرها خبير الماكياج جمال الشعيري.والتي ستقام بفضاء ساحة سينما اسبنيول.

وضمن فعاليات هذه التظاهرة السينمائية، سيشارك عدد من الحقوقيين والمفكرين والفنانين والنقاد في الندوة المركزية للمهرجان التي ستتمحور حول “دور الشباب في تنمية السينما”، حيث سيتم تقديم رؤى متقاطعة حور دور الشباب في ترسيخ قيم الحرية وفتح آفاق التعبير الفني في المجال السينمائي.يؤطرها كل محمد عبيد والمحامي لحبيب حاجي ونقيب المحامين كمال مهدي والناقد السينمائي كل من خليل الدامون وكريم وكريم.

كما سيكون جمهور المهرجان على موعد مع عدد من الأنشطة الموازية المتعلقة على العموم بالكتابة حول السينما والرسم والتشكيل وعدد من الفنون التعبيرية.

وحسب السيد عبد الاله ارمضان المدير الفني والكاتب العام للمهرجان ، فإن مهرجان الريف للفيلم الأمازيغي قيمة مضافة لمدينة الحمامة البيضاء، يسعى من خلاله المنظمون إلى مواكبة الحركية التي يشهدها قطاع السينما بالمغرب من حيث الانتاج، بالإضافة إلى تقريب الأفلام والإبداعات الناطقة بالأمازيغية إلى الجمهور المغربي.