تطوان.. تهديدات بالخطف لأسرة إحدى ضحايا البيدوفيل الإنجليزي لـ”التنازل”

تعيش أسرة إحدى الطفلات ضحايا البيدوفيل الإنجليزي “روبرت إدوارد بيل”، الذي يقضي عقوبة سجنية بـ 20 عاما بالسجن المحلي في تطوان، كابوسا بسبب تلقيها تهديدات مع اقتراب موعد جلسة الاستئناف، بداية القادم.

وحسب أورد بلاغ لمرصد الشمال لحقوق الإنسان، توصل موقع “طنجة أنتر” بنسخة منه، فإن الأسرة تلقت تهديدات من طرف أشخاص يدّعون صلتهم بمحكمة الاستئناف بالمدينة، إذا لم تتنازل الأسرة عن الدعوى المقدمة ضد “بيل”.

ووصل إلى الأمر إلى حد التهديد باختطاف الطفلة، حسب ما كشف مرصد الشمال، الذي تلقى شكاية من أسرة الطفلة تروي فيها معاناتها منذ صدور الحكم الابتدائي في من المحكمة الابتدائية بتطوان في 15 أبريل 2014، وإدانة الجاني بالسجن 20 سنة.

وتقول الأسرة إن أشخاصا يزعمون أنهم “وسطاء” من طرف الجاني حاولوا التواصل مع الأسرة للتنازل عن الدعوى مقابل إغراءات مادية، وبعد ما لاحظ الوسطاء تمسك الأسرة بمتابعة الجاني هددوا باختطاف الطفلة ووالدتها.

وأشار المرصد إلى أن الطلفة الضحية تسلمت شهادة طبية من طرف طبيب مختص أكد فيها أن حالة الطفلة تأزمت بشكل كبير، وأنها أصبحت تخاف من الاختطاف.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، حيث حاول الوسطاء تخويف الأسرة من خلال الادعاء بأنهم قادرون على تسخير العدالة وربطهم لعلاقات جيدة برجال القضاء بتطوان لإخراج البيدوفيل الإنجليزي من السجن.

كما ألمح مرصد الشمال إلى أن الأسرة تقدمت بشكاية إلى السلطات القضائية والأمنية مع أرقام هواتف الوسطاء دون وجود تحرك ملموس ضدهم، فيما لا تزال محاولاتهم للتواصل مع أسرة الضحية من أجل التنازل عن الدعوى جارية.

يذكر أن الطلفة التي تتعرض أسرتها للتهديد هي الضحية الثالثة التي تعرضت للاختطاف ووضعت بكيس داخل سيارة من أجل اغتصابها بحي كويلما بتطوان، من طرف الجاني.

وتعود فصول القضية إلى 18 يونيو 2013، عندما أوقف مجموعة من المواطنين الجاني بأحد أحياء تطوان، رفقة طفلة تبلغ من 6 سنوات على متن سيارته، لتضح أنه قام باختطافها لهتك عرضها.

وكشفت التحقيقات أن الجاني قام محاولتي اختطاف لطفلتين أخريتين في اليوم نفسه، لكن إحداها بشفشاون والأخرى بتطوان، قبل أن يتم توقيفه في المحاولة الثالثة رفقة الطلفة الثالثة.

جدير بالذكر أن البيدوفيل الإنجليزي “روبرت إدوارد بيل” دخل المغرب في 20 نونبر 2012 بعد محاولة فاشلة في خطف فتاة في جنوب إسبانيا لهتك عرضها وطلب فدية.

وسبق للجاني أن قضى عقوبة سجنية بإنجلترا بتهمة هتك عرض فتاة قاصر، حيث قضى سنتين سجنا وظل يخضع للمراقبة بعد خروجه من السجن مما دفعه للهروب إلى إسبانيا ثم إلى المغرب.

0