تطورات مثيرة في قضية توقيف مخازنية متهمين بتسهيل تهريب المخدرات

أحالت القيادة الجهوية للدرك الملكي بتطوان، صباح أمس (الأربعاء)، خمسة عناصر من القوات المساعدة، التابعين لمجموعة المخزن المتنقل رقم 35، على وكيل الملك بابتدائية المدينة، يشتبه في تسهيلهم تهريب المخدرات انطلاقا من ساحل “تمرابط”.

وفتحت مصالح الدرك الملكي بتطوان تحقيقا، بتعليمات من النيابة العامة بعد توصلها بـ”فيديو” يوثق لعمليات تهريب المخدرات، صوره أحد عناصر البحرية الملكية، في الأيام القليلة الماضية.

واستمعت الضابطة القضائية بالقيادة الجهوية للدرك الملكي بتطوان، خلال الأيام القليلة الماضية، إلى 14 عنصرا من القوات المساعدة يشتبه في تسهيلهم عمليات التهريب المصورة من ساحل “تمرابط”، في سياق الأبحاث المتواصلة حول نشاط مهربين معروفين بالاتجار الدولي للمخدرات بسواحل إقليم تطوان، بتواطؤ مع بعض المسؤولين.

وحسب معطيات متطابقة، فإن زوارق مطاطية محملة بكميات كبيرة من المخدرات انطلقت من ساحل “تمرابط”، ويشتبه في أن المعنيين قدموا خدمات لأفراد الشبكة مقابل مبالغ مالية مهمة، خصوصا أنهم مكلفون بحراسة الشواطئ، وتعهد إليهم مهام المراقبة والتبليغ لمنع أي نشاط مشبوه.

وتحول شبهات كبيرة حول بعض المسؤولين بالدرك والقوات المساعدة، الذين قد يكون بعضهم متورطا مع هاته الشبكات المختصة في التهريب الدولي للمخدرات، على اعتبار أن المنطقة تكون غالبا غير محروسة، ويخلو الجو فيها للمهربين لتهريب كميات مهمة من مخدر الشيرا بكل ارتياح.

وأوردت يومية الصباح أن مفتشية القوات المساعدة شطر الشمال تجري تحقيقا بالقيادة الإقليمية للقوات المساعدة بتطوان على خلفية “فيديو” صوره أحد عناصر البحرية الملكية، يوثق لعمليات تهريب المخدرات، حيث من المنتظر أن تعصف التحقيقات الجارية برؤوس كبار على مستوى القيادة الإقليمية بتطوان، بينهم قائد مجموعة المخزن المتنقل رقم 35 القادم من مدرسة تكوين الأطر للقوات المساعدة (بن سليمان) الذي تم تعيينه في الصيف الماضي رئيسا للمجموعة المذكورة.