تطور بمعدل 1180 هكتار في مساحات الري الموضعي بجهة طنجة تطوان

أفاد المدير الجهوي لوزارة الفلاحة محمد العلمي أن مساحات الري الموضعي تطورت ما بين 2008 و 2014على مستوى جهة طنجة تطوان بمعدل 1180 هكتارا في السنة.

وأوضح المصدر، في تصريح صحفي  اليوم الثلاثاء، أن مساحات الري الموضعي لم تتعد سنة 2008 نحو 11 الف 620 هكتارا لتنتقل سنة 2014 الى 18 الف و701 هكتارا، وبلغت مساحة الاراضي الفلاحية المستفيدة من الري الموضعي سنة 2012 نحو 15 الف و582 هكتارا وسنة 2013 نحو 17 ألف و138 هكتارا .

وأضاف المصدر أن مساحة الاراضي الزراعية المستفيدة من نظام الري الموضعي بلغت سنة 2004 نحو 8000 هكتارا وسنة 2007 نحو 9050 هكتارا ،مشيرا الى ان مساحات الري الموضعي تطورت ما بين سنتي 2004 و2007 بمعدل 260 هكتارا في السنة فقط .

وخططت وزارة الفلاحة برسم السنوات القليلة القادمة ،في اطار مخطط المغرب الاخضر ،انجاز مشاريع مهيكلة لتوسيع المساحات المسقية ستستفيد منها ازيد 4500 هكتارا من الاراضي الفلاحية باقليم تطوان وشفشاون ووزان ، بقيمة مالية تبلغ نحو 750 مليون درهم ،اضافة الى انجاز مشروع نموذجي وهو مشروع دار الخروفة ،الذي ستستفيد منه 10 جماعات قروية باقليمي طنجة اصيلة والعرائش ،وسيغطي هذا المشروع نحو 21 الف هكتارا من المساحات الزراعية بنمط السقي الموضعي ،بقيمة مالية تصل الى 8ر2 مليار درهم.

وتتوزع القيمة المالية لمكونات مشروع دار الخروفة النموذجي الى 41 بالمائة مخصصة لشبكة الري وصرف المياه والطرق والمسالك و34 بالمائة للمنشآت الرئيسية و19 بالمائة لتجهيز الضيعات بنظام السقي الموضعي و4 بالمائة للمواكبة التقنية والتكوين و2 بالمائة للدراسات.

وترمي هذه المشاريع، حسب ذات المصدر ، الى تنمية القطاع الفلاحي بالمنطقة ودعم الفلاحين الصغار وتحسين دخلهم ،وكذا توسيع مساحة الري بجهة طنجة تطوان مع اعتماد نمط السقي بالتنقيط والاقتصاد في ماء السقي وتثمين مياه السقي عبر إدخال مزروعات جديدة ذات مردودية عالية لتحسين الإنتاجية.

0