تعاون مغربي برتغالي لإنجاز استبارات أثرية بموقع القصر الصغير

في إطار التعاون الثقافي والعلمي بين المغرب والبرتغال، خاصة في مجال التراث الثقافي، يشهد موقع القصر الصغير الأثري، في الفترة ما بين 80 يونيو و80 يوليوز 2019، انعقاد أشغال البعثة المغربية البرتغالية بالموقع المذكور، والتي ستخصص هذه السنة لإنجاز استبارات أثرية موضعية ودراسة الخزف والبقايا العظمية الحيوانية، إضافة إلى مواصلة إنجاز أشغال تدعيم وصيانة البنيات الأثرية والقيام بتحريات ومسوحات أركيولوجية في محيط الموقع.

وافاد بلاغ لوزارة الثقافة والاتصال، على أن هذا التعاون يهم أساسا مجالات الدراسات الأركيولوجية والهندسية وميدان المحافظة والترميم، حيث تم إصدار مرجع علمي تحت عنوان “ما بين ضفتي جبل طارق، أركيولوجيا الحدود خلال القرنين الرابع عشر والسادس عشر”، وكذا إنجاز مجموعة من الدراسات الهندسية حول معلمة القلعة البرتغالية.

وأضاف البلاغ، أنه تمت في هذا الإطار، دراسة وجرد اللقى الأثرية التي تم استخراجها إبان الحفريات الأثرية التي أنجزتها البعثة المغربية-الأميركية في الفترة مابين 1974-1984، كما تم القيام بدراسة ونشر 970 قطعة خزفية ورقمنة الأرشيف الفتوغرافي لهذه الحفريات، فضلا عن القيام بأشغال ترميم مجموعة من الدور التي تعود للفترتين المرينية والبرتغالية وتهيئة الفضاءات المجاورة لها وذلك في أفق إدراجها في مدار زيارة الموقع.

وجدير بالذكر أن برنامج التعاون المغربي البرتغالي بموقع القصر الصغير شهد إنجاز مجموعة من الدراسات والأبحاث التاريخية والأثرية والمعمارية من طرف بعثات علمية مشتركة تحت إشراف كل من مديرية التراث الثقافي (قطاع الثقافة)، وكلية العلوم الاجتماعية والإنسانية (جامعة لشبونة الجديدة).