تفاصيل مثيرة حول أسباب إلغاء النقابات لمسيرتها الجهوية بطنجة

حصلت “شمال بوست” من مصادر موثوق بها عن تفاصيل مثيرة حول الأسباب الحقيقية والكامنة وراء إعلان النقابات الخمس الأكثر تمثيلا، عن إلغاء المسيرة الجهوية التي كان من المنتظر أن تحتضنها مدينة طنجة صباح يوم أمس الأحد، بعد ما سبق لهذه النقابات أن أعلنت في بيانها الثالث عن تنظيم مسيرة جهوية بطنجة توصلت شمال بوست بنسخة منه.

نفس المصادر أكدت لـ”شمال بوست” أن السبب الحقيقي وراء الغاء المسيرة الجهوية، هو الضغط الذي مارسته وزارة الداخلية ووزارة التربية الوطنية من أجل الغاء هذه المسيرة التي تتزامن مع الاحتفالات مسيرة الخضراء، وأيضا تتزامن مع احتجاجات ساكنة طنجة ضد أمانديس، هذا بالإضافة إلى كون أن عدد كبير أولياء أمور التلاميذ دخلوا في احتجاجات تصاعدية ضد النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية طنجة-أصيلة، الأمر الذي كان يفرض إلغائها بأي شكل من الأشكال حسب نفس المصادر.

هذا وقد أضافت مصادرنا أن المسؤولين عن الأكاديمية الجهوية، قد عقدوا لقاء مع النقابات التعليمية الخمس، وهو اللقاء الذي حضره ممثلين عن كل نقابة، وأقنعتهم بضرورة إلغاء المسيرة ووعدتهم بعقد لقاء مع الكاتب العام لوزير التربية الوطنية بلمختار، هذا إلى جانب الوعود التي قدمت للنقابات من أجل إعادة الأمور إلى نصابها وفتح باب الحوار الذي كان مغلقا ما بين النائب الإقليمي”سعيد بلوط” والنقابات التعليمية، خصوصا أن الأخيرة سبق وأن وجهة مراسلة إلى الوزارة المعنية تطلب منها انتداب لجنة لرصد الخروقات التي تعرفها نيابة طنجة أصيلة.

من جانبها علمت شمال بوست أن النقابات جالست  “سعيد بلوط “النائب الإقليمي للتعليم ووصلت معه إلى حلول ترقيعية حسب نفس المصادر.

تجدر الإشارة إلى  أن الأسرة التعليمية، وفيدرالية جمعيات أباء وأمهات التلاميذ، وعدد من أولياء الأمور والتلاميذ أنفسهم، قد صعدوا من نضال تهم، ضد سعيد بلوط وطالبوه بالرحيل..

0