تفاصيل مثيرة حول حجز مخدرات “إسرائيلية” بالميناء المتوسطي

أجهضت عناصر الجمارك بالميناء المتوسطي واحدة من أغرب عمليات تهريب المخدرات نحو الضفة الأخرى، والتي بلغت كميتها 13طن و700 كيلوغرام من مخدر الشيرا.

وحسب موقع “9أبريل” فوجه الغرابة يكمن في كون أن أصحاب هذه البضاعة استعانوا، بالعلم الإسرائيلي، كما تظهر الصور، وهي علامة تفرق البضاعة الجيدة من الرديئة، ذلك أن هناك بضاعة أخرى مكتوبة عليها أرقام وحروف.

 

 

وحسب ذات المصدر، فقد كشفت مصادر مقربة من التحقيق في هذه العملية، أن هذه الكمية تم اكتشافها من قبل حارس جمركي شك في أمرها، قبل أن يخبر رئيس الزمرة والآمر بالصرف بوجود شاحنة يشتبه في كونها تحمل كميات من المخدرات.

ويضيف المصدر، أن هذه الكميات التي يعتقد أنه جرى شحنها بإحدى المرآئب بطريق تطوان، تتوزع بين ثلاث أشخاص، أحدهم من جنسية فرنسية، والثاني مغربي معروف وسط بارونات المخدرات والملقب ب” كيو 7″ والثالث من عائلة طنجاوية معروفة وسبق وأن تورط في ملف سابق للمخدرات ويدعى المهدي.

وتوضح مصادر الموقع، أن الشاحنة التي عثر عليها في محطة الواردات، ظلت لأزيد من ثلاثة أيام في مكانها قبل افتضاح أمرها، ولم يتفطن لها أي أحد باستثناء الحارس الجمركي.

ويتوقع أن تحل غدا عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بأمر من الوكيل العام للتحقيق في هذه القضية التي من المتوقع أن تطيح برؤوس كبيرة في مجال الإتجار بالمخدرات.

مقالات أخرى حول
,