تفكيك شبكة يتزعمها مغربي لتهريب الحشيش نحو إسبانيا

تمكنت عناصر الحرس المدني الإسباني من تفكيك منظمة إجرامية تعمل على إدخال مخدر الحشيش من المغرب بغرض توزيعه وإعادة بيعه بالعديد من الدول الأوروبية، بعدما نجحت في إيقاف أفرادها الستة بمدن مورسيا وألميريا وبرشلونة وتاراغونا.

وكالة الأنباء “أوروبا بريس” أفادت أن العملية الأمنية، التي أطلقت عليها تسمية “Despedido”، مكنت من حجز 840 كيلوغراما من الممنوعات وقارب سياحي وثلاث سيارات رباعية الدفع، بالإضافة إلى مبلغ مالي بقيمة 7000 أورو وهواتف ذكية وحواسيب محمولة وأجهزة ملاحة تعمل بنظام تحديد المواقع.

وأضاف المصدر ذاته أن هذه الشبكة الإجرامية تقوم بإدخال كميات مهمة من مخدر “الماريخوانا” عبر شاطئ “إلمار مينور” بمدينة مورسيا بإقليم الأندلس الجنوبي، مشيرا إلى أن عناصر الأمن استمرت في التحقيق على خلفية إيقاف ثلاثة عناصر يشتبه تورطهم في أعمال الترويج بالمخدرات بين المغرب وإسبانيا.

وأكدت “أوروبا بريس” أنه جرى التعرف على باقي المتورطين الحاملين للجنسيتين الإسبانية والمغربية، موضحة أن “الشبكة يتزعمها مهاجر مغربي، مقيم بمدينة ألميريا، يملك خبرة واسعة في مثل هذه الأعمال الإجرامية، إذ تمكن من إيصال شحنات كبيرة من المخدرات إلى التراب الإسباني بأمان وانتظام”.

“العملية الأمنية سمحت بتفكيك منظمة إجرامية تملك خبرة كبيرة في مجال تهريب وترويج المخدرات الصلبة”، تقول الوكالة الإخبارية، التي أبرزت أيضا أن زعيم المنظمة يتواصل بانتظام مع أعضاء آخرين ينشطون بالمغرب ويتكلفون بمهمة نقل شحنات الحشيش نحو التراب الإيبيري عبر قوارب مخصصة لهذا الغرض.

وقد نفذت عمليات المداهمة والتفتيش في وقت متزامن من قبل عناصر الحرس المدني الإسبانية وأمنيين متخصين في مكافحة الجريمة المنظمة، بالتعاون مع وحدة الأمن البحري بإقليم الأندلس وفرقة الشرطة القضائية في مدينتي مورسيا وألميريا، وكذلك بمشاركة الشرطة المحلية لبلدية مارتوريل بمدينة برشلونة.