2017/06/27

مغاربة في صفوف داعش

تقرير إسباني يضع تطوان على رأس المدن المغربية المصدرة للمقاتلين الداعشيين

محسن الهاشمي

كشفت دراسة أعدها المعهد الملكي لألكانو الاسباني، بخصوص الأشخاص الذين تم اعتقالهم بسبب تورطهم في شبكات ارهابية أو الذين توجهوا إلى سوريا للقتال، أن حوالي 800 شخص من مدينة تطوان المغربية توجهوا إلى سوريا العام الماضي.

وجاء في هامش الدراسة التي كشفت احصائيات عن عدد “الجهاديين” الذين تم توقيفهم في اسبانيا منذ سنة 2012، أن مجموع المغاربة الذين توجهوا من المغرب إلى سوريا في 2016 يصل إلى حوالي 2000 شخص.

وأضافت ذات الدراسة التي نشرتها صحيفة “إلباييس”، أن 40 في المائة من العدد الاجمالي المذكور، ينحدرون من مدينة تطوان أي 800 شخص، وهذا يشير إلى تموقع مدينة تطوان ضمن المدن المغربية الأكثر نشاطا في مجال هجرة “الجهاديين” إلى سوريا للقتال هناك ضمن الجماعات المتحاربة.

وبربط أرقام هذه الدراسة، بتقارير دولية ووطنية سابقة، فإنه وارد بشكل قوي، أن أزيد من 60 في المائة من العدد المذكور (2000 شخص) الذين توجهوا إلى سوريا في 2016، ينحدرون من جهة طنجة تطوان الحسيمة.

على اعتبار أن مدينة طنجة تعتبر بدورها من بين أهم المدن المغربية التي انطلقت منها أعداد مهمة نحو الاراضي السورية للإنضمام تحت لواء الجماعات المقاتلة هناك، وعلى رأسها تنظيم الدولة الاسلامية المعروف بـ”داعش”.