تنسيقية طنجة لدعم الحراك ترفض انضمام منظمة طلابية تابعة للبيجيدي

أعربت  التنسيقية المحلية بطنجة لدعم الحراك الشعبي، خلال الندوة الصحفية التي نظمت مساء يوم أمس الإثنين 10 يوليوز من الشهر الجاري بمقر الإتحاد المغربي للششغل عن رفضها  للطلب الذي تقدمت به “منظمة التجديد الطلابي” فرع طنجة، التابعة لحزب العدالة والتنمية، بالانضمام إليها، والإنخراط في أشكالها الداعمة للحراك التي تشهده عدة مدن مغربية خاصة مدن الشمال.

نجيب السكاكي عضو التنسيقية التي تأسست منذ 15 يوما، أكد  أنه” بعد تلقي الطلب والتداول قلنا لا يمكن لحزب مشارك في القمع ـ في إشارة إلى قيادة حزب العدالة والتنمية للحكومة ـ أن يكون قطاعه الطلابي عضو في التنسيقية، وبالتالي كان الرفض المطلق” .

وأضاف بالمقابل أن التنسيقية مفتوحة في وجه كل الهيئات التي تحتم حراك الريف وتريد دعمه دون قيد أو شرط، حيث أكد أن التنسيقية سوف تنظم أول شكل تضامني منذ تأسيسها يوم السبت 15 يوليوز من الشهر الجاري بساحة الأمم.

وتجدر الإشارة إلى كون أن التنسيقية تعرف غيابا لافتا لمكونات فيدرالية اليسار الديموقراطي وأيضا للكونفدرالية الديموقراطية للشغل اللذان رفض للعمل مع الجامعة الدعوية العدل والإحسان، بإعتبارها جزءا من الأصولية الدينية.

ويشار أن التنسيقية تضم حزبا واحد متمثلا في النهج الديموقراطي، وهاته المكونات الأساسية للتنسيقية:

-جماعة العدل و الاحسان، حزب النهج الديمقراطي، والحركة من أجل الأمة، الاتحاد المغربي للشغل، الجامعة الوطنية للتعليم ( التوجه الديمقراطي )، الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين، جمعية أطاك المغرب لمواجهة العولمة الليبرالية، جمعية يوبا للثقافة والتنمية، جمعية ماسينيسا.

مقالات أخرى حول
0