جزائريون يحتجون بسبتة المحتلة بعد مصرع أحد مواطنهم

نظم مجموعة من المهاجرين الجزائرين في سبتة المحتلة، مظاهرة بالمدينة المحتلة، احتجاجا على الظروف اللاانسانية التي يعيشونها والتي كانت السبب في مصرع أحدهم الاسبوع الماضي.

وجال المحتجون الجزائريون الذين وصل عددهم إلى 60 متظاهر ويقيمون في مركز إيواء المهاجرين غير الشرعيين بالمدينة السليبة، جل شوارع سبتة قبل أن يستقروا في وسط المدينة بساحة الملوك لرفع شعاراتهم المطالبة بتسوية أوضاعهم والتعامل الانساني معهم.

كما طالب المحتجون في هذه المسيرة بإعادة جثمان مواطنهم إلى الجزائر وهو الذي فقد حياته السبت الماضي بالمستشفى الجامعي متأثرا بضربة كان قد تلقاها في رأسه أثناء سقوط من مرتفع بميناء المدينة يوم الاربعاء الماضي، وذلك حينما حاول التسلل إلى أحد البواخر المنطلقة من سبتة إلى الجزيرة الخضراء.

وفي هذا السياق أعلنت مصادر من حكومة سبتة المحتلة لوسائل الاعلام المحلية، أنها اجرت اتصالات مع مسؤولين جزائريين باسبانيا لاتخاذ التدابير اللازمة للعمل على نقل جثة الجزائري الهالك إلى بلده لدفنه هناك.

في الوقت الذي طالب فيه المحتجون الجزائريون في ساحة الملوك السلطات المحلية بالمدينة المحتلة، بالعمل على تسوية أوضاعهم ونقلهم إلى الضفة الاسبانية وتغيير تعامل السلطات الامنية العنيف مع المهاجرين الذين يقصدون ميناء المدينة في محاولة للتسلل إلى البواخر المنطلقة إلى شبه الجزيرة الايبيرية.

0