جدل بعد منع جماعة بشفشاون التخييم بشواطئ “غمارة”

قررت جماعة تزكان التابعة لاقليم شفشاون منع جميع مظاهر التخييم بكل من شواطئ تارغة وأزنتي وقاع أسراس بشكل أحادي دون مصادقة من طرف السلطات الوصية.

وتعود أسباب المنع حسب مصادر من المنطقة إلى الضغط الذي مارسه لوبي كراء المنازل على مجلس جماعة تزغان بمنع التخييم بشواطئ المنطقة حتى يتسنى لهم الرفع من سومة الكراء، حيث سيمكنهم من تحقيق أرباح كبيرة بفعل الإقبال الذي سيحصل على منازلهم من طرف المصطافين الذين تعودوا قضاء عطلتهم بشواطئ إقليم شفشاون سواء من الجهة او القادمين من المدن الداخلية.

وعبر العديد من رواد هذه الشواطئ عن قلقهم من احتمال مسايرة عمالة شفشاون لهذا القرار الذي اعتبروه مجحف والذي سيمنع العديد من العائلات من الطبقات الهشة والمتوسطة من الاستمتاع وقضاء عطلتهم الصيفية كباقي العائلات التي لها الامكانات المادية لكراء المنازل.

ويرى مؤيدون لقرار جماعة تزكان أن الفوضى والعشوائية التي تظهر على شواطئ الجماعة خلال فترة الصيف بسبب التخييم، تحرم المنطقة من استثمارات حقيقية في المجال السياحي، حيث يمكن أن تتحول تلك الشواطئ الرائعة إلى قبلة سياحية مهمة إذا تمت تهيأتها بمركبات فندقية ومطعمية جيدة بدل الخيم والعشوائية.