جمعويون بتطوان يدعون لتحرير الملك العام ويطلقون حملة ضغط على السلطات

مظاهر احتلال الملك العام بتطوان

تفاعلا مع دعوات المواطنين بتطوان للسلطة المحلية بالشروع في تحرير الملك العام من الاحتلال الذي يمارسه الباعة الجائلون والمحلات التجارية، على غرار ما شهدته عدة مدن مغربية، أطلق جمعويون عبر مواقع التواصل الاجتماعي ” حملة ” من أجل تكثيف الضغط على الجهات المسؤولة للاستجابة لهذا الطلب الذي أصبح ملحا في الآونة الأخيرة.

وكشف ” كمال الغازي ” استعداد  “الدفاع عن حق الملكية” تبني هذا الملف، خاصة في ظل ارتفاع الأصوات المطالبة بإعادة الحياة لشوارع مدينة تطوان وأزقتها التي أصبحت محتلة بشكل كبير من عدد من المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية و”الفراشة” بأهم شوارع المدينة.

وأوضح ” كمال الغازي ” في اتصال مع شمال بوست، أن المشاورات مع الفعاليات الجمعوية سارية منذ مدة، لإعداد حملة تشاركية تشارك فيها كل القوى الحية من مجتمع مدني ومواطنين من أجل تحرير الملك العام، معتبرا ما يجري في شوارع تطوان بأنه “أكبر انتكاسة منذ الاستقلال”.

وأكد ” الغازي ” أن المستجد في هذه الحملة، يبقى تصريح نائب رئيس جماعة تطوان ” عبد الواحد اسريحن ” الذي أكد أن الأسواق التي تم إحداثها بمدينة تطوان بما بات يعرف بأسواق القرب، أو الأسواق الأخرى المنجزة قادرة على استيعاب الباعة الجائلين المحتلين للملك العام.

وشدد ” كمال الغازي “، بصفته الناطق الرسمي باسم “الدفاع عن حق الملكية”، أنه سيتم تشكيل لجنة خاصة بهذا الملف، وإعداد خطة وبرنامج للحملة، بمشاركة فعاليات جمعوية وشخصيات مدنية ومحامين، مضيفا أن هناك جمعيات مهنية للحرفيين والصناع التقليديين والتجار ستشارك في الحملة.

 

0