جمعية الوقاية من أضرار المخدرات فرع تطوان تنجح في تنظيم حفل رياضي بالمضيق

أسدل الستار زوال يومه السبت 03 يناير، بالمركب الرياضي للا خديجة بمدينة المضيق، على فعاليات الحفل الرياضي الثاني، الذي دأبت على تنظيمه جمعية الوقاية من أضرار المخدرات فرع تطوان، وبدعم من عمالة المضيق الفنيدق، وذلك تحت شعار ” لنغير نظرتنا اتجاه متعاطي المخدرات” .

هذا وقد تم تنظيم هذا النشاط الرياضي بتنسيق مع قسم العمل الاجتماعي لعمالة المضيق الفنيدق والذي يندرج ضمن الأنشطة المبرمجة في إطار البرنامج السنوي لتواصل القرب الذي تم المصادقة عليه في اجتماع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية برسم سنة2017، والذي يهدف إلى إدماج الفئات الذي تعاني من آفة الإدمان في الحياة العامة، وتشجيعها من خلال المشاركة في مجموعة من الأنشطة في الأماكن العمومية كملاعب القرب لتغيير النظرة السلبية اتجاههم مما سيشجع مجموعة من المصابين بآفة الإدمان من الاندماج في وسطهم.

وقد أفاد مصدر من قسم العمل الاجتماعي أن عامل عمالة المضيق الفنيدق السيد حسن بويا، يشتغل بتنسيق مع مجموعة من الشركاء ومع مؤسسة محمد الخامس للتضامن وولاية الجهة من أجل إنجاز مركز لطب الإدمان بغية تقريب الخدمات الطبية والمواكبة الاجتماعية لهذه الفئة.

يذكر أن فريق جمعية أطباء الصحة العمومية بالمضيق توج بطلا لدوري كرة القدم فيما احتل فريق أصدقاء مساندة القطب الاجتماعي بقيادة “عبد النور البقالي” المرتبة الثانية، كما عرف الدوري مشاركة فرق القطب الاجتماعي لمركز طب الإدمان بتطوان، وضيف الشرف فريق النقابة الوطنية للصحافة فرع تطوان.

كما حضر فعاليات نهاية الدوري باشا مدينة المضيق، وقائد المقاطعة الأولى، والكاتب العام لفريق المغرب التطواني السيد دانييل زوزيو، وممثل مؤسسة محمد الخامس بجهة طنجة تطوان الحسيمة السيد محمد بدري، ورئيس جمعية أمل لدعم مرضى الإدمان على المخدرات ورئيس مرصد حقوق الإنسان بشمال المغرب ورئيسة جمعية بسمة الخير بالمضيق الفاعلة الجمعوية السيدة وفاء البوفراحي، وممثل عن قسم العمل الاجتماعي بعمالة المضيق الفنيدق ، وعدد من الفعاليات الجمعوية.

وفي كلمته بالمناسبة شكر رئيس الجمعية المنظمة السيد جواد الدهري صاحب الجلالة الملك محمد السادس والعناية الخاصة التي يوليها لهذه الشريحة من أبناء شعبه الوفي، وعامل عمالة المضيق الفنيدق الذي لا يتوانى عن دعم أي عمل يندرج في إطار المبادرات الإنسانية.

وأضاف الدهري أن هذا النشاط يهدف إلى تقريب العلاقات بين مرضى الإدمان والأطر الطبية والإدارية وكذا فعاليات طبية مرتبطة بالمجال، ورسم الابتسامة على شفاههم باعتبارهم ضحايا أولا وقبل كل شيء، وبكون هذه المبادرات الرياضية قد تكون حافزا لهم للاستمرار في العلاج على نسق يتماشى مع البرنامج الذي تضعه الأطر المشرفة على مراكز طب الإدمان سواء بتطوان أو طنجة.

وفي ختام هذا النشاط تم تكريم ممثل مؤسسة محمد الخامس بالجهة السيد محمد بدري نظير الخدمات الكبيرة التي يسديها للمركز وسهره وتتبعه الدائم لعملية تسييره، وتوفيره لكل مقومات نجاحه، كما تم تقديم تذكار خاص من رئيس الجمعية لعامل عمالة المضيق الفنيدق والكاتب العام لفريق المغرب التطواني.