طنجة.. الإعدام في حق مصري قتل شريكه وقام بإحراق جثته

قضى قاضي الجنايات بمحكمة الإستئناف بطنجة، خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاءْ،  في حق المصري  الذي قتل شريكه وأحرق جثته بمشاركة صديق بالإعدام في حقهما.

وقد توبع المصري “خميس.أ” وصديقه المغربي “م.ب” بجناية القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد وتقطيع جثة وإحراقها.
وبعد ساعات طويلة من النقاش أمام الجلسة التي تابعت فيها النيابة العامة، المتهمين اللذان ترصدا تاجرا، وقاما وضربه  بآلات حادة ونقلاه على متن سيارته قبل أن تزهق روحه، ليتم تقطيعه بواسطة المنشار وحرق جثته.

وكان المتهم المغربي، قد أكد  بأن المتهم الثاني المصري الجنسية هو  من خطط ودبر  لهذه الجريمة الشنعاء بعدما تعرف عليه خلال السجن ليعمل معه بعد قضائهما لعقوبة حبيبة.
وكشف ذات المتهم  مختلف مراحل الجريمة،  من ترصد الضحية سنة 2018 مرورا بالإجهاز عليه وحمله عبر سيارة “داسيا” لمرآب يكتريه المتهم الثاني حيث فشلا في تذويب جثته قبل أن يحملاها نحو منطقة أحد الغربية ويشرعان في تقطيع الجثة بواسطة منشار ويحرقاه بعدما اقتنيا موادا تساعد على ذلك.
بالمقابل   نفى المتهم المصري الافعال المنسوبة إليه وتشبت ببراءته، حيث أكد أنه لم يتورط نهائيا في عملية القتل.

من جهته أكد دفاع المتهم المصري المحامي”هشام بنعجيبة”، أن موكله تشبت ببرائته في جل أطوار المحاكمة، وأن الأدلة المادية التي تورط موكله غير متوفرة.