حالة انتحار ثانية بالسجن المحلي بتطوان

أفادت مصادر متطابقة من مديرية السجون بأن النزيل (ن.ح) المزداد سنة 1995 قد أقدم على الانتحار بلف ربطة حذاء حول عنقه، بعد تثبيتها في نافذة التهوية الخاصة بمرحاض الغرفة التي يقيم بها، وذلك بعد مضي عشرين يوما على دخوله السجن.

وأضافت نفس المصادر لشمال لوست أنه “تم اكتشاف حالة الانتحار من طرف السجناء المقيمين بنفس الغرفة، وذلك حوالي الساعة السادسة من صباح اليوم الجمعة” .

وكان النزيل الذي أعلن أنه انتحر، يقضي عقوبة سجنية لمدة 16 شهرا، بعدما صدرت في حقه ابتدائيا من أجل حيازة المخدرات والاتجار فيها، وحيازة المخدرات داخل الدائرة الجمركية بدون تصريح ولا ترخيص، وحيازة دراجة نارية دون سند صحيح.

وتجهل لحدود الساعة الدوافع والظروف التي أحاطت بما أعلن أنها عملية انتحار ، حيث ينتظر كما هو معمول به فتح تحقيق للوقوف على أسباب إقدام النزيل على وضع حد لحياته.

وعملت إدارة السجن المدني بتطوان على إعلام أسرة السجين الراحل وإخبار السلطات القضائية المختصة، وفقا لما ينص عليه القانون.