2016/12/17

محسن فكري

حراك الحسيمة ..تبادل الاتهامات بين النشطاء و”البام” و”النهج” في قفص الاتهام

وسام الحنكاري / لكم2

تحول الحراك الاجتماعي بـ”الريف” في الأسبوع الأخير، إلى محطة للخلاف وتبادل الاتهامات بين قادة الحراك، مما وضع حزب “الأصالة والمعاصرة” و”النهج الديمقراطي” في قفص الاتهام.

الحراك الشعبي، الذي أطلق شرارته مقتل “شهيد الحكرة” محسن فكري، عرف مواكبة من قبل وسائل الإعلام على الصعيد الدولي، لما أبرزته الساكنة من تحضر في التظاهر والاحتجاج لمرات عدّة، عبر مسيرات جابت مدينة الحسيمة وشارك فيها أزيد من خمسين ألف شخص، مسيرات بالشموع تارة، وبالشموع والورود تارة أخرى، تركت أثرها صور الأيادي التي ذابت عليها الشموع، وصور أطفال صغار يتظاهرون “ضد الحكرة والتهميش”.

“البام” متهم باختراق الحراك

الاتهامات تبادلها نشطاء الحراك وأعضاء من حزب “البام”، ففي تدوينات “فيسبوكية” لقيادة الحراك، اتهموا فيها الحزب بـ”الركوب على قضية محسن فكري”، وبـ”التواطؤ في اختراق الحراك الاحتجاجي بالريف”.

وتداول النشطاء تسجيلا مرئيا لـ”ناصر الزفزافي” أحد شباب الحراك بالحسيمة، ينتقد فيه “علي بلمزيان” الكاتب المحلي “للنهج الديمقراطي” بمدينة الحسيمة، ويتهمه بالمساومة والاسترزاق على القضية، متهما هذا الأخير بخدمة أجندات حزب “الأصالة والمعاصرة”.

وفي رد على هذه التصريحات، اتهم رئيس جماعة بني بوعياش سعيد أكروح، المنتمي لحزب “الأصالة والمعاصرة”، “ناصر الزفزافي” بأنه يكن حقداً دفينا لحزب “البام”، مضيفا أن أعضاء الحراك  فقدوا الثقة بالأحزاب وبالممارسات السياسية المغربية، لهذا لا ينبغي استهداف حزب واحد، بحكم أن قادته يتواجدون بالحسيمة، بل إنه ينبغي التحدث عن الأحزاب كلها، على حد تعبير العضو في “البام”.

وتابع “أكروح” بأن قادة الحراك في الحسيمة يواجهون مشاكل فيما بينهم، مؤكدا أن حزب “الأصالة والمعاصرة” كان منخرطاً بكل أعضائه في مسيرات الحراك، وفي جنازة الفقيد “محسن فكري”، مشيرا “أن خطاب قادة الحراك، خطاب ديني  يدفع للتساؤل :”هل هناك أياد تسير هؤلاء؟”، وفق تعبير العضو في “البام”.

من جانبه، اتهم “المرتضى إعمراشا”، في تدوينة على “الفيسبوك”، حزب إلياس العماري بزعزعة الحراك عن مساره، مشيرا أن ما يقع في الحسيمة “لا يخرج عما يحدث بالمغرب ككل، بعدما احترقت ورقة ‘البام’ مخزنيا، وأصبح المنقذ الوحيد له هو محاولة الركوب على الاحتجاجات للإبقاء على مشروعية وجوده كما ابتدأها، مؤكدا الناشط بحراك الحسيمة ان ‘الحراك الجماهيري’ عازم هذه المرة على الاستمرار بسلميته المعهودة، وصد كل المحاولات المشبوهة لتفريق الصف”، على حد قوله.

الزفزافي يتهم النهج بالركوب على الحراك

معركة تبادل الاتهامات بين النشطاء وحزب “النهج الديمقرطي”، تجاوزت تقييم الحركة الاحتجاجية، إلى استهداف الأشخاص والدخول في الحياة الشخصية والعائلية لهؤلاء. وهو ما يظهر جليا في مقال للقيادي بالنهج الديمقراطي علي بلمزيان”، مهاجما فيه أحد قادة الحراك، مستعملاً ألفاظاً وجملاً “غير أخلاقية”، ولم يكتفِ بذلك فقط، بل نبش حتى في حياته الشخصية وخصوصياته.

وتبرأ “بلمزيان” في نفس المقال، من الاتهامات التي تطاله بشأن علاقته بإلياس العماري، قائلاً “لقد اعتبرت علاقتي بإلياس العماري علاقة مشبوهة، إلياس العماري هو بن المنطقة، انتمى إلى تجمعات سياسية معينة واتخذ لنفسه نهجا معينا، أعارضه ولا أوافقه في مرجعياته السياسية وصراعي معه صراع سياسي وليس شخصيا، ولو كنتُ كما يدعي من الباحثين عن المصلحة الشخصية لانضويت تحت عباءته يوم نزل بالمنطقة فاستقطب المهووسين بالمصالح وراحوا يحملون لواء مرجعيته السياسية، ولم تنفع جميع الإغراءات للنيل مني وبقيت صامدا”.

بعد مقال القيادي اليساري، خرج “ناصر الزفزافي” في تسيجيل مرئي، ليرد على القيادي بحزب “النهج”، مستعملا أيضا كلمات نابية وقدحية، وهو الأمر الذي دفع بالمتعاطفين مع “الزفزافي”، لتوعد أعضاء حزب “النهج” وتهديدهم، بل تطور الأمر لقيام شخص مجهول بنشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، يدعو فيه “ناصر الزفزافي” إلى الاتصال به وقتما أراد، إذا أراد تصفية أية حسابات، وذلك وفق مضمون الشريط، الذي اضطلع عليه موقع “لكم”.

الخوف على مصير الحراك ضد الحكرة

من جهة أخرى، أكد الناشط بحراك الحسيمة عادل الطاهيري، على أن الحراك  سليم من أية خلافات، وأن النشطاء ماضون في عملهم، مضيفا “أن المشكل أحدثه بعض من وصوفهم بالمشبوهين الذين يضربون بأقدامهم من أجل إثارة الغبار والصيد في الماء العكر، هؤلاء -ولا داعي للكشف عن هويتهم- تلقوا تعليمات من العاصمة لاحتواء الحراك بإطلاق اسم عليه، قرروه هناك (حركة 28 أكتوبر)”، على حد تعبير الناشط بحراك الحسيمة.

وفي ظل هذا الجو المشحون بالصراعات وتبادل الاتهامات، أبدى الناشط اليساري محمد الموساوي، تخوفه من مصير الحراك، مشيرا إلى أنه عندما بدأ الحراك الشعبي بالريف اتهموه بالفتنة، “لكن للأسف وللأسف، واجهنا خطاب الفتنة، ثم عدنا إلى قواعدنا لنمارسه ضدّ بعضنا البعض، عندما تتأمل ما يرشح من تفاهات ونعرات سياسية وإيديولوجية وشخصية بالريف”، يضيف المساوي.

وتابع الناشط اليساري، “إنه لأمر مؤلم ومفجع أن ننجز بأيدينا ما عجز عنه المخزن بكل وسائله، العار ثم العار من أن نهزم أنفسنا بأنفسنا”.

وعبر المساوي عن تخوفه على مستقبل الحراك، قائلا “أتمنى أن يغلب صوت العقل ليوقف النزيف، أما إذا استمر الوضع هكذا، فإن هذه الصبيانية القاسية ستقودنا إلى مطبّ “حرث الجمال” “ذيازا ارغمان”.. كل ما حرثتاه سندكه بغبائنا”، على حد تعبير الناشط اليساري.