حركة النقل الجوي بمطار الحسيمة تحقق نسبة نمو جديدة خلال العام الجاري

واصلت حركة المسافرين على مستوى مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة الارتفاع المسجل منذ بداية العام بعد تحقيق معدل نمو يصل إلى 6,82 في المائة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري.

وحسب معطيات المكتب الوطني للمطارات، فقد بلغ عدد المسافرين الذين استعملوا مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة بين بداية يناير ومتم شتنبر من السنة الجارية ما مجموعه 62 ألفا و 614 مسافرا، مقابل 58 ألفا و 616 مسافرا خلال الفترة ذاتها من عام 2017.

ويمثل هذا الأداء 0,37 في المائة من مجموع حركة الطيران المسجلة بمختلف مطارات المملكة منذ بداية العام الجاري، وهو ما يجعل مطار الشريف الإدريسي في المرتبة الثالثة عشرة وطنيا، وثاني أهم معبر جوي جهويا، بعد مطار طنجة ابن بطوطة الذي استحوذ على 5,07 في المائة من حركة الطيران.

وخلال شهر شتنبر فقط، فقد سجلت حركة النقل الجوي بالمطار الدولي للحسيمة نموا طفيفا بنسبة 2,32 في المائة، حيث انتقل عدد المسافرين من 7594 مسافرا في شتنبر من عام 2017، إلى 7770 مسافرا خلال شتنبر الماضي، ما يمثل 0,39 في المائة من حركة النقل الجوي الوطني.

وعلى العموم، يكرس هذا الأداء القفزة النوعية التي شهدتها حركة النقل الجوي على مستوى مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة العام الماضي، حيث حقق نموا قياسيا بنسبة 31 في المائة، ليصل عدد المسافرين خلال عام 2017 إلى 59 ألفا و 676 مسافرا، مقابل 45 ألفا و 560 مسافرا سنة 2016.

مقالات أخرى حول