حرمان طلبة بجماعة ” قاع أسراس ” من المنحة الجامعية يثير استياء أسرهم

محمد حصاد وزير التربية الوطينة والتعليم العالي

يعم استياء حاد وسط طلبة ينحدرون من العالم القروي بإقليم شفشاون، بعد أن حرموا من الاستفادة من المنحة الجامعية بكليات ومعاهد التعليم العالي للموسم الدراسي الحالي.

عشرات الطلبة الذين ينحدرون من جماعة ” قاع أسراس ” التابعة إداريا لعمالة شفشاون، استنكروا حرمانهم من الإعانات المالية التي تقدم للطلبة رغم استيفائهم شروط الاستفادة منها، والمحددة في المذكرة الوزارية المتعلقة بتحضير ملف طلب منح التعليم العالي.

وأفاد الطلبة المتضررون أنهم تفاجئوا بغياب اسم أزيد من 55 تلميذا من لوائح التلاميذ المستفيدين من المنحة، والتي تم الإعلان عنها بمقر المديرية الإقليمية لوزارة التربية، مما أثار لديهم شكوكا حول وجود تلاعبات في بيانات ملفاتهم، قبل وصولها إلى أيدي اللجنة الإقليمية التي يعهد إليها دراسة المرشحين الناجحين في الباكالوريا، ممن تتوفر فيهم شروط الاستحقاق الاجتماعي.

ورغم أن الطلبة المتضررون ينتمون لأسر فقيرة يشتغل غالبية أولياء أمورهم في الصيد البحري التقليدي، إلا أنهم حرموا من الاستفادة من المنحة الجامعية، بعد أن تفاجئوا بأرقام مالية كبيرة للدخل الإجمالي لأولياء أمورهم ببيانات الدخل السنوي التي تم ملؤها من طرف السلطات المحلية الموكل إليها ملأ هذه البيانات.

 

1