حزب أخنوش يخترق حزب الحصان بطنجة ويرحب بنائب عمدة طنجة للإلتحاق بحمامته

شرع الكاتب الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بطنجة “عمر مورو”، استعداده للإنتخابات الجماعية المزمع تنظيمها سنة 2020 قبل الأوان، وذلك من خلال محاولة استقطاب عدد من أطر ورجال الأعمال بالمدينة، حتى يستطيع حزبه تحقيق نتائج طيبة تنسيه خيبة الأمل التي حصدها حزب الحمامة خلال الإنتخابات الجماعية والتشريعية الأخيرة.

مصدر من داخل حزب “أخنوش” بطنجة أكد لشمال بوست، أن الحزب فتح نقاشا سياسيا جديا مع بعض الشخصيات، أبرزها السيد ” عبد السلام العيدوني” نائب عمدة مدينة طنجة والمنتمي لحزب الإتحاد الدستوري.

وأضاف نفس المصدر أن حزب “أخنوش” يحاول أيضا إقناع  رئيس مقاطعة السواني “أحمد الغرابي”الذي ينتمي لحزب المصباح  من أجل الإلتحاق به.

وأكد نفس المصدر أن هذا النقاش يجرى في سرية تامة، حيث لا يمكن الافصاح عنه في حالة التوافق، الا في مرحلة الإعلان عن وضع الأحزاب لوائح مرشحيها بخصوص الإنتخابات المقبلة، نظرا لتحمل “العيدوني” مسؤولية نائب عمدة طنجة.

هذا واسترسل مصادرنا مؤكدا أن “العيدوني” لم يحسم في الأمر حيث لم يبدي موافقته، كما أن موقفه لم يكن بالرفض التام، وإنما كان جوابا دبلوماسيا يتمثل في كون الأمر سابق لأوانه وأنه اليوم يمثل الإتحاد الدستوري، ولا يمكن له اخلاقيا أن يخوض في مثل هذه النقاشات حاليا، غير أنه لم يسد باب الحوار بشكل قاطع حول هذا الموضوع.