حزب الخضر يطالب إسبانيا باعتماد الأمازيغية كلغة رسمية بسبتة ومليلية

دعا حزب الخضر في مؤتمره المنعقد نهاية الأسبوع الماضي الدولة الاسبانية إلى الاعتراف بالأمازيغية كلغة رسمية، واعتمادها كلغة في المعاملات الإدارية ووسائل الإعلام، ولغة تعليم في المدارس الابتدائية والإعدادية.

وندد الخضر الإسبان بشدة بالسياسة الاستعمارية لإسبانيا واعتبروها مسؤولة عن النزاع الحاصل الآن في جنوب المغرب، ودعوا إلى حل سلمي سياسي متفاوض حوله لاغالب ولا مغلوب فيه، تراعى فيه مصالح المواطنين وتحترم من خلاله حقوق الانسان.

كما أصدر المؤتمر توصية أخرى تتعلق بالحقوق الثقافية والتاريخية واللغوية للناطقين بالأمازيغية في مدينتي مليلية، والناطقين بالأمازيغية والدارجة المغربية في سبتة.

وكان نائب الأمين لحزب الأصالة والمعاصرة إلياس العماري قد حضر مؤتمر حزب الخضر كضيف شرف، وألقى خلاله كلمة قوية ذكر خلالها بالتاريخ الاستعماري السيء لإسبانيا بشمال المغرب بقوله ” لقد جئتكم حاملا رسائل من المرضى، من ضحايا تواجد جيوشكم سابقا في شمال وجنوب المغرب، ناقلا إليكم معاناة ودموع الأرامل واليتامى، لتكونوا سفراء لهم لدى شعبكم والشعوب الأخرى.”

يذكر أن هذه ليست أول مرة يعبر خلالها حزب الخضر الاسباني عن مواقف سياسية إيجابية تجاه المغاربة، إذ أعلن سابقا عن اعتذاراه الرسميا والصريح عن الفظاعات التي ارتكبها المستعمر الاسباني في حق المدنيين المغاربة بالريف في بداية القرن الماضي، وأدان بشدة استعمال الأسلحة الكيماوية، ودعا الدولة الاسبانية للاعتراف بما ارتكبته وتقديم اعتذار صريح للشعب المغربي.

0